في ملحق مشاعر شمالية بمناسبة اليوم الوطني … أعيان ومواطنون رفحاء “المنجزات الحضارية للوطن نفاخر بها”

رفحاء اليوم . منيف مناحي النماصي

أجمع عدد من أعيان و وتربويين وكتاب وصحفيين من محافظة “رفحاء” على نجاح الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- رحمه الله- ومن بعده أبناؤه الملوك في إقامة الدولة الحديثة في المملكة العربية السعودية والمجتمع المدني المتحضر الذي يجمع بين الشريعة الإسلامية والعلم والاقتصاد والمعرفة. كما عبروا عن مشاعرهم الجياشة ومشاعرهم الوطنية وما يكنونه من حب وولاء ووفاء لهذا الوطن الغالي.. بمناسبة اليوم الوطني والذي يحل اليوم على ذكرى مرور ثلاثة وثمانين عاماً منذ تأسيس المملكة العربية السعودية على يد القائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- طيب الله ثراه-.. واستعرضوا في رؤية تصورية جانبا من المنجزات الحضارية للوطن والتي يفخر بها كل مواطن سعودي ويباهي بها أمام الأمم وقد تلقت “رفحاء اليوم” العديد من كلمات الفخر التي سطروها في حب هذا الوطن:

سالم قريط

“بالفخر والعز نفخر بوطننا ونفخر بيومه المجيد”
الأستاذ سالم قريط الشلاقي رجل الأعمال وعضو المجلس البلدي السابق : بالفخر والعز نفخر بوطننا ونفخر بيومه المجيد قيادة عظيمة وشعب معطاء يفخرون بأنجازات المؤسس رحمه الله الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود الذي جعل من المملكة موطناً للسلم والسلام والإسلام ، تدفقت الخيرات تحت أرجل الملك عبدالعزيز بعد أن كانت مهداً للصراعات وبنى دولة تعتمد على العلم والمعرفة شجع التعليم حتى أضحت الجامعات مناراً للعلم وعمر البلاد وشق الطرق ووصلت الخدمات إلى كل شبر من بلادنا بنى مجداً نفخر به فأصبحت دولة عظيمة مناراً للإسلام والمسلمين تحكم الشريعة ويقام بها العدل ورسخ الأمن والأمان.
بلادنا حبها سرى في عروق أجدادنا وآبائنا ونكمل الحب لها وكذلك أبنائنا نجدد العهد والولاء لحكومتنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وحكومتنا الرشيدة ، بهذا اليوم المجيد نبتهل إلى الله سبحانه وتعالي أن يديم علينا نعمته ويحفظ وطننا شامخاً وأن يدحر كيد الحاسدين والمغرضين ويديم أمنه وأمانه ، تسير عجلة البناء والنماء سريعة فلقد أمتدت البنية التحتية إلى كل مكان في وطننا الغالي.
لم يكن ذلك ليكون لولا فضل الله ثم فضل قيادة حكيمة وأبناء وطن مخلصين ، الحمد لله شكراً على نعمائه علينا ، نهنيء قائد المسيرة ملكنا وولي عهده المحبوبين ونهنيء صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود أميرنا المحبوب ونهنيء أنفسنا بهذا اليوم المبارك سائلين المولى أن يحفظ بلادنا ويحفظ شعب هذا الوطن الأصيل ويديم نعمته على الجميع.

ياسين العلاوي

“حاضر زاهي وغد مشرق”
الدكتور ياسين العلاوي رجل الأعمال: تحل ذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية، يوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه ، وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهي وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم.فدمت بخير ياوطني ..
هذه الزعامه لك ياملك … ما هزك الملك العظيم او بدلك

منيف خضير

“في ذكرى بلدي الثالثة والثمانين لن أقطف لك ياوطني ثلاث وثمانين وردة”
الأستاذ منيف الخضير مساعد مدير مكتب التربية والتعليم للشؤون التعليمية بمحافظة رفحاء والإعلامي المخضرم: صليل السيوف ومثار النقع وصهيل الخيول تبدو حاضرة في عقلية أبناء هذ البلد في مشهد دراماتيكي يبدو حاضراً كلما طوت الأيام ورقاتها حتى تقف وتتوقف عند الأول من الميزان ..
ثلاث وثلاثون عاماً ، كانت البداية ولازالت بداية لكل خير ونماء.
في بلاد العالم أجمع يولد التطور من رحم الفقر والحاجة ، أما في بلدي فقد ولد الكيان كبيراً ثم تطور وتطور ولا يزال يتطور .
في ذكرى بلدي الثالثة والثمانين تظهر في صورة العقل الباطن رجال ساهموا وبذلوا وضحوا حتى غدوا رموزاً يقف لهم التاريخ احتراماً ويخلع لهم الزمان قبعته .
لن أقطف لك ياوطني ثلاث وثمانين وردة ، أنت – إن شئت – اسق ِ هذه الورود بدمي عرفانا وولاءً ومحبة.

ماجد حمدان الفديد

“جهود عظيمة … ومنجزات حضارية فريدة”
الأستاذ ماجد بن حمدان الفديد عضو المجلس البلدي بمحافظة رفحاء: في غرة الميزان تتجدد الذكرى السنويه لتوحيد هذا الوطن المعطاء ونتذكر بكل فخر واعتزاز الجهد العظيم الذي بذل لتوحيد البلاد ولم شملها تحت قيادة واحده .وفي هذا اليوم نستشعر التطور العظيم الذي تشهده بلادي فقد شيدت المنجزات الحضاريه الفريده من اجل هذا الوطن الغالي فكل الشكر والعرفان لكل من اسهم في هذه النهضه العظيمه دمت بخير ياوطن الخير والنماء .

عيادة الجنيدي

” ملحمة الابطال ولحمة الاجيال “
الأستاذ عيادة الجنيدي إعلامي “صحيفة الرياض” ان اليوم الوطني لمملكة العربية السعودية من الأيام الخالدة التي تستدعي فيها ذاكرة التاريخ نحو ما تحقق من بطولات وانجازات ، وتستلهم منها العبر والدروس في العبور نحو المستقبل المشرق وتجاوز التحديات والصعاب التي تعترض مسيرة العطاء والنماء ..هذه الدولة الفتية التي اسس قواعدها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه- وأستطاع ان يقضي على الفوضى ويركز دعائم الأمن والأمان والاستقرار ،ونشر العلم ، ونوفير كافة ما يخدم المواطنين وسبل العيش الكريم ، وجعل من المملكة العربية السعودية دولة ذات كيان ومكانة وسيادة بين دول العالم ،انطلاقاً من ثوابت ديننا الحنيف..وقد سار على هذا النهج الملوك من بعده حتى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ورعاه – عهد الرخاء والعطاء والنماء والامن والامان والاستقرار .. حفظ الله بلادنا وادام علينا جميعا نعمة الامن والامان والاطمئنان والاستقرار والعيش الرغيد انه سميع مجيب.

فليح ملاك

“بهذه المناسبة نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية”
الاستاذ فليح ملاك تربوي وصحفي بجريدة عكاظ: تحل ذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية في غرة الميزان وهو اليوم الأغر الذي يتذكر فيه المواطن السعودي بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولم شتات هذا الوطن المعطاء..اليوم الوطني، في هذا اليوم البهيج تضيء ذاكرة الوطن والمواطن بواحدة من أهم النقلات التاريخية يوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاه وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم.

فيصل الحريري

“منبعاً للإنسانية وراعية للحوار”
الأستاذ فيصل الحريري تربوي وكاتب صحفي: تشهد المملكة العربية السعودية وشعبها حلول الذكرى الثالثة والثمانين على توحيد المملكة العربية السعودية والتي سطر فيها جلالة المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه ورجالات هذه البلاد الأوفياء أبلغ صور الكفاح والتحدي مرخصين بذلك أرواحهم وأموالهم في سبيل إعلاء كلمة التوحيد وبسط الأمن والأمان ونشر العلم والمعرفة ونبذ الفرقة والجهل والفقر، جهاد متواصل دام لأكثر من ثلاثين عاما لتأسيس الكيان العظيم للمملكة العربية السعودية بالرغم من حداثة نشأتها آنذاك إلا أنها بعد سنوات قلال من إعلان الملك عبدالعزيز لتوحيد المملكة حتى تبوأت مكانة عالية في المجتمع الدولي وباتت ذات قرار مؤثر، وشرع المؤسس ومن بعده أبناؤه البررة ملوك المملكة العربية السعودية الملك سعود وفيصل وخالد وفهد رحمهم الله وصولا لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله ملحمة متواصلة ومستمرة من البناء والعطاء فأرسوا قواعد النهضة الاقتصادية والعلمية وصنعوا أفضل الأنظمة العسكرية والأمنية ملحقين بذلك المملكة إلى ركب الدول المتقدمة والحديثة حيث باتت المملكة العربية السعودية في مدة الثلاث والثمانين عاما منارا للمعرفة ومنبعا للإنسانية وراعية للحوار والسلام متصدرة بذلك ملف التنمية الشاملة واضعة في الطليعة تنمية مواطنيها فشيدت الجامعات والمراكز البحثية وابتعث المميزون والمميزات لاستسقاء أندر العلوم وأفضلها في مختلف بقاع العالم وطيلة هذه الفترة لطالما أثبتت الأيام والسنون اللحمة الوثيقة التي جمعت الشعب بقادته وملوكه يبادلونهم الرعاية والحب والوفاء رجالا ونساء سخروا أنفسهم لخدمة ثرى هذا الوطن الغالي أجيالا تليها أجيال ويبقى أثر هذه المناسبة العزيزة الغالية حاضرا في القلوب والأذهان.

عبدالرحمن التويجري

“الملك عبدالعزيز لم يكن مؤسساً فقط بل مصلحاً ورائداً من رواد”
الأستاذ عبد الرحمن التويجري تربوي ورجل أعمال ومؤرخ : اليوم الأول من برج الميزان الموافق ٢٣ سيبتمبر من العام ٣٠١٣م ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً في مملكتنا الغالية ألا وهي ذكرى التوحيد الذي امتد الآن إلى ٨٣ عاماًمضت .
على يد القائد الباني الفذ الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله الذي قاد شعبه من التخلف إلى مرحلة البناء والتطوير ومواكبة روح العصر . فالملك عبد العزيز لم يكن مؤسس دولة فحسب بل كان مصلحاً ورائداً من رواد الأمة العربية والإسلامية وباعثاً لأمجادها ومحققاً لآمالها وطموحاتها إن ما تنعم به المملكة العربية السعودية اليوم من أمن ورخاء وازدهار يعود الفضل فيه بعد الله إلى مؤسسها الفذ الذي أرسى دعائم هذا الكيان الشامخ وجهود أبنائه الذين واصلوا المسيرة من بعده بمل إخلاص .
لا شك أن ذكرى اليوم الوطني تبعث في النفس مشاعر الغبطة والابتهاج والفخر والاعتزاز بما تحقق لبلادنا من منجزات تنموية وحضارية تفوق الحصر وهي مناسبة وطنية لها مدلولاتها العميقة لدى كل مواطن سعودي لأنها ترتبط بتاريخ هذا الوطن ووجوده ونضال قادته المخلصين الذين شيدوا بناء هذه الدولة الفتية ونهضتها حيث ننعم اليوم بثمرات جهودهم ومن بعدنا الاجيال الصاعدة . ختماً أتقدم إلى حكومتنا الرشيدة وإلى الشعب السعودي النبيل بأسمى آيات التهاني بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا .
وأسال الله ان يحفظ بلادنا ويديم عليها الأمن والأمان والرخاء إنه سميع مجيب.

حمود الطريف

“يداً واحدة ضد من يريد زعزعت أمننا”
الأستاذ حمود طريف تربوي وصحفي “جريدة اليوم السعودية” جميل هي كلمة وطن ولابد من غرس مفاهيم هذه الكلمة لدى النشء حتى نضمن إنتماء الكل للمحافظة على أمن واستقرار وبقاء هذا الوطن فبإحياء هذه الذكرى الجميلة نجدد ولاءنا وحبنا لهذا الوطن الغالي علينا جميعا فنهني قيادتنا بهذه الذكرى ونؤكد لهم إننا مازلنا يداً واحدة معهم ضد من ينوي ويحاول زعزعت أمننا واستقرارنا فدمت ياوطنا شامخاً رغم أنف الجميع.

جزاع النماصي

“ذكرى نفتخربها”
الأستاذ جزاع النماصي تربوي وصحفي “جريدة عكاظ” : تحل ذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية في هذا اليوم الذي يفتخر فيه جميع المواطنين كونها مناسبة تاريخية ألتم فيها الشمل ولم الشتات في دولتنا الغالية وهذا اليوم يوم توحيد لهذا الكيان العملاق وعلى يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ إذ أن هذا اليوم يعتبر يوم فخر واعتزاز لما حققته المملكة من انجازات حضارية ونقلة نوعية في جميع المجالات والحرص على دعم التعليم بشتى مجالاته .وتأسيس البنية التحتية من مشاريع وغيرها .
وبمناسبة هذا اليوم لا يسعني سوى أن أتقدم بأسمى آيات التهاني و التبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ولسمو ولي عهده الأمين وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وإلى الشعب السعودي.

عياد عبيد

“وطن شامخ يوفر لشعبه الحياة الكريمة والعزة والرخاء”
الأستاذ عياد عبيد الضوي رجل الأعمال المعروف: تظل الأمجاد التي حققتها قيادات هذه الوطن محفورة في الذاكرة ومتناقلة من جيل إلى جيل وعندما يستعيد المرء هذا التاريخ الحافل بالانجازات على كل المستويات لا يملك إلا أن يشكر الله سبحانه وتعالى أولا وقبل كل شيء ثم ينظر نظرة إعجاب وتقدير لمؤسس هذا الكيان الشامخ المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه، وإلى فصول ملحمة بناء الوطن والكيان والإنسان في هذه المملكة، مملكة الإنسانية، وما قد تحقق من نقلة هائلة في حياة الإنسان السعودي مما يتوجب علينا معه الدعاء للموحد بالمغفرة والرحمة، ولأبنائه البررة الذين ساروا على نهجه سائلين المولى عز وجل أن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار والعزة والرفعة لهذا الوطن الغالي الذي تبوأ مكانة عظيمة وأصبح له ثقله على المستوى الإقليمي والعربي والعالمي لمساهمته الخيرة في خدمة البشرية وقضايا الإنسان والاقتصاد، ولمواقفه النبيلة من القضايا العربية والإسلامية والعالمية حيث أصبح يحظى باحترام وتقدير العالم أجمع لمواقفه المشرفة ولسياسة قادته الحكيمة، إن الانجازات القياسية في عمر الزمن تميزت بالشمولية والتكامل وبتسارع وتيرة الإصلاح لتشكل ملحمة لبناء وطن شامخ يوفر لشعبه الحياة الكريمة والعزة والرفعة والرخاء دون المساس بالثوابت.

عبدالعزيز الشريم

“ذكرى نستشرف من خلالها المستقبل”
الأستاذ عبدالعزيز الشريم رئيس تحرير إخبارية رفحاء: في ذكرى مجيدة ويوم خالد نستذكر هذا اليوم مسيرة وطن ونهوض امة فبعد قصة كفاح سطرها باني هذه النهضة ومؤسس مجدها المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) توالت بعدها قصص النجاح وبروز دولة فرضت نفسها ونهضت لتعتلي قمم المجد من أوسع أبوابه.
في هذا اليوم نستذكر خطى الآباء والأجداد في السير قدما نحو مستقبل زاهر تحت راية التوحيد وكلمة الحق ونتوجه بأنظارنا إلى المستقبل لنواصل مشوار من سبقونا لرسم مستقبل واعد ومجد تليد لنا ولأبنائنا في ضل حكومتنا الرشيدة مستظلين بسماء وطننا وملتحفين بأرضه.
كل عام والوطن بخير وعاد عيدك يا وطن .

سليمان شعيب

“دام عزك يا وطن”
الأستاذ سليمان شعيب كاتب مقالات: يحق لنا كسعوديين الإحتفاء والإحتفال بيوم توحيد الوطن الثالث والثمانين ولم شمله على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- ونسأل الله أن يديم الأمن والأمان والإزدهار لوطننا وأن يكفينا شر كل ذي شر ودام عزك يابلادي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب