في ختام الدور الأول: الأنصار بدون نقاط..فيكتور الهداف..والليث بدون خسارة

رفحاء اليوم . متابعات

أهدى الاتحاد بتعادله امس الاول مع الهلال برأسية نايف هزازي لقب بطل الشتاء لبطولة دوري زين السعودي 2011-2012م لفريق الشباب بتسجيله لهدف التعادل في مرمى الهلال عند الدقيقة 83 في اللقاء المؤجل من الجولة السابعة والذي اختتم به الدور الأول وكان الهلال متقدما بهدف ويحتاج للفوز في هذه المبارة ليتوج بلقب بطل الشتاء إلا أنه بهذا التعادل بقي ثانيًا بـ 32 نقطة خلف الشباب المتصدر بـ 33 نقطة فيما بقي الاتحاد خامسًا بنقاطه الـ 21، وصعد الأهلي للمركز الثالث بـ 30 نقطة بعد فوزه في لقائه المؤجل بهدف نظيف أمام الفيصلي الذي تراجع للمركز الثاني عشر بـ 11 نقطة، وبصعود الأهلي للثالث تراجع الاتفاق للمركز الرابع على نقاطه الـ 28. 
وأخذ النصر نصيبه من شباك الأنصار عندما تغلب عليه بهدفين دون مقابل ليحصد النقطة رقم 17 في الترتيب السابع خلف الفتح السادس بنقاطه الـ 19 فيما ودع الأنصار الدور الأول دون أي نقطة كسابقة تاريخية في الدوري السعودي، وإذا صدقت الأرقام بوداع الأنصار لدوري زين فإن صراع البطاقة الثانية ستشتعل بين عدة فرق فيأتي نجران ثامنًا بـ 14 نقطة بعد تعادله مع القادسية (2-2) الذي يتبعه في المركز التاسع بـ 12 نقطة ويأتي هجر عاشرًا بنفس الرصيد ثم الرائد في المركز الحادي عشر بـ 11 نقطة وبعده الفيصلي كما أسلفنا ثم التعاون في المركز قبل الأخير بـ 9 نقاط .
وطبقًا لموقع إحصائيات الدوري السعودي فإن أغلب الأرقام القياسية الأفضل في الدور الأول توزعت بين عدة فرق رغم أن أفضلها هو للشباب الذي خرج دون أي خسارة فيما كانت الأرقام الأسوأ وبجدارة لفريق الأنصار الأخير الذي خرج بدون أي نقطة، وللتذكير فإنه تبقى مباراة مؤجلة بين الاتحاد والرائد لن تؤثر في ترتيب الاتحاد في حال فوزه فيما ستصعد بالرائد حال تعادله أو فوزه، وفيما يلي سنستعرض أهم الأرقام بعد ختام الدور الأول من دوري زين السعودي 2011- 2012 :-
من أصل 90 مباراة أقيمت في الدور الأول من دوري زين السعودي 2011-2012 انتهت 69 بالفوز فيما حضر التعادل الإيجابي في 18 مباراة والتعادل السلبي في 3 مباريات فقط وفاز المضيفون في 34 مباراة فيما كانت الغلبة للضيوف في 35 مناسبة، وكانت نتيجة 1-0 هي النتيجة الأكثر تكرارًا في الدور الأول حيث تكررت 16 مرة، وسجلت مباراة القادسية والاتحاد (0-8) نفسها كأكبر نتيجة في الدوري.

الانتصارات والخسائر

سجل الهلال والشباب 10 حالات فوز كأكثر الفرق فوزًا وأتى بعدهم الأهلي بـ 9 حالات فوز، فيما سجل فريق الأنصار 13 خسارة كأكثر الفرق خسارة يليه التعاون بـ 8 حالات خسارة، وطبيعيًا لم يحقق الأنصار أي حالة فوز فيما سجل التعاون والفيصلي حالتي فوز فقط، فيما حقق الشباب إنجازًا بدون خسارة وتبعه الهلال والأهلي والاتفاق بخسارة واحدة فقط.
وتمكن الأهلي من كونه الأكثر فوزًا على أرضه بـ 5 حالات فوز، فيما تقاسم الهلال والشباب كأكثر الفرق فوزًا خارج الأرض بـ 6 حالات فوز، وأيضًا تقاسم الفيصلي ونجران أكثرية التعادلات عندما حققا 5 حالات فيما لم يحقق الأنصار أي تعادل.

الأهداف واللاعبون

وصل عدد أهداف الدور الأول إلى 280 هدفا بمعدل بلغ 3,11 لكل مباراة سُجل منها 128 هدفا في الشوط الأول و 152 هدفا في الشوط الثاني، وكان للقدم اليمنى النصيب الأكبر إذ سجل بها 138 هدفا فيما كان نصيب القدم اليسرى 86 هدفا و 49 هدفًا سجلت بالرأس، فيما أكمل اللاعبون 6 أهداف بالخطأ في مرمى فرقهم، وسجل في الدور الأول 15 هدفًا من ضربة حرة مباشرة و36 هدفًا من خارج منطقة الـ 18 وتكفلت نقطة الجزاء بإضافة 26 هدفًا لعدد أهداف الدوري، وسجل لاعبو الدفاع 34 هدفا ولاعبو الوسط 103 أهداف فيما كان النصيب الأكبر للاعبي الهجوم 137 هدفًا.
ومن بين 39 ضربة جزاء احتسبها حكام دوري زين سجل منها 26 فيما أهدرت 13 ضربة جزاء، وفيما النصيب الأكبر منها للهلال والاتحاد بواقع 6 ضربات جزاء إلا أنهما الأكثر إهدارًا لضربات الجزاء بإهدارهم لضربتي جزاء مع فريق هجر أيضًا، فيما أتى الفتح ومعه الاتحاد أيضًا كأكثر الفرق التي احتسبت ضدهم ضربات جزاء بواقع 5 ضربات جزاء، وكان نصيب الجولة الثانية الأكثر بـ 9 ضربات جزاء فيما لم يحتسب الحكام في الجولتين الأولى والسابعة أي ضربة جزاء.
وحفلت الربع ساعة السادسة من المباريات من الدقيقة ( 76-90) بنصيب الأسد من الأهداف في الدور الأول إذا سجل فيها 66 هدفًا، وحافظت الجولة الثامنة على الرقم القياسي كأكثر الجولات تهديفًا بواقع 28 هدفًا وذلك حتى نهاية الدور الأول، فيما حفلت الجولة الثالثة بالرصيد الأقل للأهداف بـ 10 أهداف فقط.
وكان الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة هذا الدور للاتحاد برصيد 36 هدفًا فيما لم يتمكن الأنصار سوى من تسجيل 6 أهداف فقط، وتمزقت شباك التعاون 30 مرة كأكثر الفرق استقبالًا للأهداف بينما حافظ الاتفاق على الرقم القياسي الأفضل دفاعيًا بولوج 7 أهداف في شباكه كأقل الفرق في ذلك.
وتربع مهاجم الأهلي البرازيلي فيكتور سيمويس على لقب هدافي الدور الأول بعد أن سجل 12 هدفًا ويليه ناصر الشمراني مهاجم الشباب بـ 10 أهداف، وتمكن اللاعبون الأجانب في هذا الدور من تسجيل 108 أهداف بنسبة بلغت 39,42% فيما ذهبت الأهداف الأخرى 166 هدفًا للاعبين المحليين بنسبة بلغت 60,58 % .
ولم يكتف لاعب وسط الفتح حمدان الحمدان بتسجيله أسرع هدف في الدور الأول فقط بل إن الهدف الذي سجله حمدان في الثانية (10) في مرمى هجر هو الأسرع في تاريخ الدوري السعودي على الإطلاق، فيما جاء الهدف الثاني الأسرع لصلاح الدين عقال لاعب التعاون في مرمى الفيصلي بعد (33) ثانية فقط، وحضر الهاترك في 4 مباريات بأقدام 4 لاعبين حيث استقبلت شباك القادسية الهاترك مرتين من قدم يوسف العربي من الهلال وجيرالد ويندل من الاتحاد فيما حفظ الحاج بوقاش ماء الوجه للقادسية بتسجيله هاترك في مرمى الفتح وكان لهداف الدوري فيكتور نصيبًا من الهاترك أيضًا وكان ذلك في مرمى التعاون.
وعلى مستوى صناعة الأهداف حل خمسة لاعبين في الصدارة بصناعتهم لخمسة أهداف باولو جورج وجيرالد ويندل من الاتحاد وكماتشو من الأهلي وناصر الشمراني من الشباب ويحيى الشهري من الاتفاق.
وتمكن 12 لاعبًا من اللعب طوال الدور الأول دون توقف بمجموع 1170 دقيقة وهم: لازراوني وكارلوس والطريدي من الاتفاق، المسيليم وكامل الموسى ومنصور الحربي من الأهلي، آل نتيف وداريو من الفيصلي، وليد عبدالله من الشباب، منصور النجعي من القادسية، عببده البسيسي من الأنصار، فريد شكلام من نجران، فيما لم يلعب عبدالرحمن العروان لاعب التعاون سوى دقيقة واحدة في الدور الأول كأقل اللاعبين لعبًا.

المدربون 

تواجد 22 مدربا في الدور الأول بعد أن وصل عدد مرات تغيير المدربين إلى 9 مرات وفي الطريق المدرب رقم 23 الذي سيكون مدرب التعاون الجديد بعد استقالة الروماني فلورين موتورك، وقاد فرق الاتحاد والنصر والرائد والأنصار 3 مدربين في الدور الأول كأكثر الفرق فيما استقرت باقي فرق الدوري العشرة على مدرب واحد طيلة الدور الأول.
ومن بين 22 مدربا الذين دربوا في الدور الأول هذا الموسم كانت الجنسية التونسية هي الأكثر بأربعة مدربين يليهم السعوديون بثلاثة مدربين رغم أن جميعهم أتوا بالتكليف وانتهى تكليفهم، وبمدربين حضرت الجنسية البلجيكية والبرتغالية والكرواتية وتواجد البقية من عدة جنسيات مختلفة.

البطاقات الملونة

وصلت البطاقات الملونة في دوري زين السعودي إلى 360 بطاقة كان منها 341 تحمل اللون الأصفر و 19 تحمل اللون الأحمر كان منها تحديدًا 9 بطاقات جاءت مباشرة فيما 10 بطاقات جاءت ككرت أصفر ثاني، وحفل الشوط الثاني من مباريات دوري زين بنصيب الأسد من البطاقات الملونة برصيد وصل إلى 222 بطاقة صفراء و 15 بطاقة حمراء، ويأتي أكثر ربع ساعة من المباريات أشهرت فيها البطاقات الملونة هو الربع ساعة السادس من الدقيقة (76-90) إذا تم إشهار 99 بطاقة صفراء و 11 بطاقة حمراء.
وفيما شهدت مباراة نجران وهجر أكثر عدد من الكروت الصفراء بواقع 10 بطاقات صفراء، فإن مباراتي الأنصار مع الأهلي والهلال مع الفتح كانت أكثر المباريات إشهارًا للبطاقات الحمراء وذلك بواقع بطاقتي حمراء في كل مباراة.
وسجلت الجولة 11 نفسها صاحبة الرقم القياسي في عدد الكروت الصفراء بواقع 42 بطاقة، فيما لم يسجل في الجولتين الخامسة والسادسة سوى 18 بطاقة فقط لكل جولة، أما بالنسبة للبطاقات الحمراء فقد سجلت الجولة 2 نفسها كأكثر الجولات في ظهور البطاقة الحمراء بواقع 5 بطاقات فيما اختفت البطاقة الحمراء نهائيًا عن الجولة 3 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب