فيصل بن تركي: ديون النصر زادت بوجود أعضاء الشرف

رفحاء اليوم . متابعات : كشف رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي أنه سيتم التعاقد مع جميع اللاعبين الأجانب خلال الأيام القليلة، وسيتقدمون تدريبات الفريق في الأول من شهر يوليو المقبل وقال: “سيشكلون إضافة فنية فهم على قدر كبير من الكفاءة الفنية، مشيرا إلى أن الاستعدادات للموسم المقبل ستكون خلال المشاركة في دورة رمضانية في إحدى الدول الخليجية وسيكون هناك معسكر أوروبي لمدة عشرة أيام.

وأكد الأمير فيصل بن تركي أن إدارته أرسلت عرضا رسميا لإدارة الاتفاق لشراء المدة المتبقية من عقد صانع الألعاب يحيى الشهري، وقال: “لن أعلق على مايدور في وسائل الإعلام حاليا، وننتظر رد الإدارة الاتفاقية بشكل رسمي، ولم نتحدث مع اللاعب إلا بعد التفاوض مع إدارته التي تملك عقده حتى نهاية الموسم المقبل.

وشدد الأمير فيصل بن تركي بأن كل الأندية تعاني من الديون فليست المحلية فقط إنما حتى معظم الأندية العالمية تواجه قضية الديون وقال: “الأهم لدينا كيفية تسديد الديون وجدولتها وهذا يعتبر المهم ولسنا بصدد اختراع مثل هذا الأمر لأنني درسته في المرحلة الجامعية وتخصصي واهتمامي هي التجارة ولدينا في مجلس الإدارة أعضاء يعرفون هذا الأمر جيدا، وديون النصر في هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي تعتبر أكثر وهذا نتاج طبيعي لأننا نريد المنافسة وتحقيق المنجزات شأن الأندية الكبيرة ولا يمكن لأي فريق أن ينافس من دون أن يجلب لاعبين أجانب أو محليين، فأمامنا خياران الأول وهو تسديد الديون وعدم التعاقدات وأرى بأنه أمر سهل الجلوس في المنازل والخروج في القنوات الفضائية والإعلام من أجل التنظير ولكن الصعوبة تكمن عندما تكون في المحك وعند المسؤولية وأمام الجماهير، وحضرت من أجل الخيار الثاني وهو العمل لهذا الكيان وسأواصل على هذا المنهج وعلى هؤلاء أن يعلموا جيدا أن باستطاعتي تسديد الديون من خلال عقود الشركات التي سنوقع معها قريبا ولكن الفريق سيكون بعيدا عن المنافسة، مشددا على حرصه بتحقيق رغبة الجماهير بالعودة لمنصات التتويج ومن يردد بين الفينة والأخرى بأن علينا مهمة تسديد الديون فأطالبهم بالحضور للنادي والإسهام بسدادها وللأسف من يركز على هذا الجانب هم نصراويون، وليعلم الجميع بأن عملي من أجل المنافسة على البطولات، والجميع يتذكر بأنه في فترة معينة حضر عدد من أعضاء الشرف وتم منحهم بعض الصلاحيات في القرار مع الإدارة وكانت الديون آنذاك ٣٣ مليون ريال وبعدها زادت الديون وأصبحت٣٧ مليون ريال فلم يتغير أي شيء”.
ورفض الأمير فيصل الحديث عن الشريك الإستراتيجي للنصر في الفترة المقبلة، وقال: “لا نريد بيع الحقوق والرعاية على شركة واحدة فقط وإنما ستكون الرعاية عبر عدة شركات ويتواجد معي فريق عمل مكون من عضوي مجلس الإدارة عبدالرحمن الدهام وبدر الحربي ومن هيئة أعضاء الشرف الأمير عبدالحكيم بن مساعد وجميعنا نفاوض تلك الشركات.

واختتم الأمير فيصل بن تركي حديثه موجها رسالة للجماهير النصراوية: “هل تريدون المنافسة على تحقيق البطولات أم تريدون تسديد الديون؟.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب