فيديو مرسي يغضب إيران والوفد السوري ينسحب أثناء الكلمة … وأشاد بالشعب السوري الحر وفلسطين

رفحاء اليوم . متابعات

وصف الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي في الكلمة التي ألقاها في افتتاح قمة حركة عدم الانحياز في طهران اليوم، النظام السوري “بالظالم” مشيداً بالثورة السورية مؤكداً أن التضامن مع السوريين ضد نظام فقد شرعيته واجب أخلاقي.

وأضاف: “نحن على أتم الاستعداد للتعاون مع كل الأطراف لحقن دماء السوريين”.

وأكد أن مصر مستعدة لدعم سوريا حرة وجديدة، وتدعو الأطراف الفاعلة الى اتخاذ مبادرتها من أجل وقف نزيف الدم وإيجاد حل للأزمة في سوريا معلناً الدعم الكامل غير المنقوص للسوريين.

وتحدث مرسي في طهران عن أن الثورة المصرية مثلت حجر الزاوية في حركة الربيع العربي ونجحت في تحقيق أهدافها السياسية لنقل السلطة إلى الحكم المدني، مضيفا أنها بدأت بعد أيام من ثورة تونس وتلتها ليبيا واليمن واليوم “الثورة في سوريا ضد النظام الظالم”.

وأشاد بالشعب الفلسطيني والسوري مشيرا إلى أنهما يناضلان ببسالة مبهرة.

وعن القضية الفلسطينية، طالب مرسي بإقرار حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وتأسيس دولته، وقال: “ينبغي علينا دعم حق الشعب الفلسطيني في إنشاء دولته العضو في الأمم المتحدة، وأن مصر ستدعم أي تحرك فلسطيني في الجمعية العامة أو مجلس الأمن، إذا ما قررت القيادة ذلك”.

ولم يشجب الرئيس المصري إسرائيل في القتل والاستيطان، ولم يتهجم على سياسة أمريكا بتاتاً، خلافا لتوقعات مسؤولي النظام الإيراني، وحث مرسي الفلسطينيين على إتمام المصالحة الوطنية.

وخلافاً لما يقوم به المسؤولون الإيرانيون، بدأ الرئيس المصري خطابه بالصلاة والسلام على النبي وترضى عن الخلفاء الراشدين بالأسماء، فيما دافع عن الحكومة البحرينية بشكل غير مباشر.

وكان الإعلام الإيراني ادعى أن مشاركة مرسي في قمة طهران ستجعله يغير مواقفه لصالح النظام الإيراني، وسيكون ضد مواقف الدول العربية المعتدلة.

انسحب الوفد السوري من قمة عدم الانحياز أثناء كلمة الرئيس المصري محمد مرسي احتجاجاً على الانتقادات التي وجهها للنظام السوري.

وحدث الانسحاب عندما بدأ مرسي بالحديث عن الملف السوري الذي وصف فيه النظام السوري بأنه “ظالم” حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وإيران هي الحليف الإقليمي الرئيسي لنظام الرئيس السوري بشار الأسد وتدعمه منذ بدء الانتفاضة في سوريا في مارس/آذار 2011.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب