فضيحة جديدة للشرطة الأمريكية.. شرطي أبيض يستخدم العنف ضد شبان سود

رفحاء اليوم . متابعات : اضطر شرطي أمريكي إلى الاستقالة الثلاثاء بعد الفضيحة الناجمة عن نشر صور لتدخله بسلاحه ضد شبان سود كانوا يقيمون احتفالا قرب حوض سباحة بأحد أحياء مدينة ماكيني الصغيرة في تكساس.

وقد تداول مستخدمو الإنترنت بكثافة شريط فيديو للحادث على الشبكة والذي أثار جدلا تمحور حول إفراط شرطة الولايات المتحدة في استخدام القوة، وأعمال العنف التي يرتكبها عناصر الشرطة البيض ضد الأمريكيين السود.

وأعلن قائد الشرطة المحلية غريغ كانلي في مؤتمر صحافي الثلاثاء، أن الشرطي المتهم، أريك كاسبولت، الذي أوقف الأحد عن ممارسة مهماته، قد استقال بصورة نهائية.

وأضاف أن “إريك كاسبولت استقال من شرطة ماكيني” التي تبعد خمسين كيلومترا شمال دالاس، واصفا تصرف الشرطي بأنه “غير مبرر”.

وقال كانلي “نحن نتمسك بمعايير عالية على صعيد ما نقوم به في إطار عملنا”.

ووقع الحادث مساء الجمعة عندما تدخلت الشرطة بعد تبلغها بحصول أعمال شغب في أحد أحواض السباحة في المدينة.

وذكرت الشرطة الأحد أن عددا من وحداتها تدخلت وأن “الضباط سيطروا في النهاية على الوضع”.

ولكن يتبين في شريط فيديو صوره أحد هؤلاء الشبان ونشره على موقع يوتيوب، أن الشرطي الأبيض كاسبولت وجه كلمات نابية إلى الشبان وأمرهم بالتمدد أرضا.

ووسط الفوضى والصراخ، يمسك هذا الشرطي بفتاة ويثبتها على الأرض ويجرها مسافة قصيرة. ثم يقف ويستل مسدسه ويوجهه إلى شابين اقتربا.

فضيحة جديدة للشرطة الأمريكية.. شرطي أبيض يستخدم العنف ضد شبان سود

وأورد قائد الشرطة “أرسلت اثني عشر شرطيا إلى حوض السباحة وقد تصرف أحد عشر منهم بطريقة صحيحة”. وأضاف “كما يتبين من شريط الفيديو، كان من الصعب السيطرة” على إريك كاسبولت.

وبدأت السلطات تحقيقا بعد بث شريط الفيديو الذي تناقلته بكثافة وسائل الإعلام الأمريكية.

وكانت محامية الشرطي، جاين بيشكين، صرحت لوسائل إعلام بأن موكلها اتخذ قرار الاستقالة “بعد لقاء مع جهاز الشؤون الداخلية، تمحور حول أبرز التهم التي يمكن أن توجه إليه”.

وقد أجج عدد كبير من أعمال العنف التي قامت بها الشرطة والأخطاء التي أدت إلى مقتل رجال أسود أعزل منذ الصيف الماضي، التوترات العرقية في الولايات المتحدة، وتسببت بتنظيم عدد كبير من التظاهرات التي تحولت إلى أعمال شغب أحيانا.

ووجهت هيئة محلفين شعبية الاثنين التهمة رسميا إلى شرطي تم تصويره بينما كان يضرب رجلا أسود أعزل على ظهره في نيسان/ أبريل في كارولاينا الجنوبية (جنوب شرق الولايات المتحدة).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب