فرانس برس : خالد القروني دخل تاريخ دوري أبطل آسيا من أوسع الأبواب

رفحاء اليوم . متابعات : نشرت وكالة الأنباء الفرنسية تقريراً مطولاً عن المدرب الوطني خالد القروني مدرب نادي الاتحاد .

و قال التقرير إن المدرب الوطني خالد القروني أصبح واحداً من أشهر مدربي آسيا بعد تمكنه من الصعود بنادي الاتحاد إلى ربع نهائي دوري الأبطال و هو الذي تولى مسئولية تدريب الاتحاد في ظروف عصيبة لا تساعد على العمل إلا أنه تحدى الظروف كعادته مع كل الفرق التي دربها و تقدم للأمام بالفريق الذي يضم عديداً من اللاعبين الشبان , مؤكداً أنه كسب رهان الاتحاد في آسيا .

و أشار التقرير إلى تاريخ القروني مع الفرق التي تولاها قبل ذلك و صعوده بفريق الحزم و نجاحه في التأهل بمنتخب الشباب لمونديال كولومبيا 2010 .

و جاء بالتقرير :

كسب المدرب السعودي خالد القروني الرهان حتى الان ولم يخيب نظرة الإدارة الاتحادية في إمكاناته عندما قررت الإستعانة بخدماته للإشراف الفني على الفريق فيما تبقى من منافسات الموسم سواء على المستوى المحلي أو القاري خلفا للأوروغوياني خوان فيرزيري.

فالقروني الذي تولى المهمة في ظرف دقيق وتوقيت صعب برغم المشاكل التي كانت وما زالت تحدق بالفريق سواء على المستوى الإداري أو الفني أو المادي، وقبل المهمة لثقته في إمكاناته التدريبية وقدرته على انتشال الفريق من أزمته الفنية وإعادته لوضعه الطبيعي كأحد الفرق الكبيرة التي تنافس على البطولات وهو ما تحقق بالفعل، حيث قاد الاتحاد للدور ربع النهائي في دوري أبطال آسيا رغم افتقاده للعنصر الأجنبي وعنصر الخبرة، مسجلا أسمه كأول مدرب سعودي يقود فريقه لهذا الدور في هذه البطولة.

وفاز الاتحاد على مواطنه ومضيفه الشباب 3-1 امس في الرياض في اياب الدور الثاني من البطولة الاسيوية، بعد ان كان تغلب عليه 1-صفر ذهابا، وحجز بطاقته الى ربع نهائي المسابقة التي توج بطلا لها عامي 2004 و2005.

بدأ القروني مهمته الرسمية مع الفريق الاتحادي عقب خسارته في الدوري السعودي أمام الرائد في مكة بهدفين لواحد، ثم الخسارة آسيويا أمام تركتور سازي الإيراني في تبريز بهدف دون مقابل، ومنذ ذلك الوقت وحتى الان أشرف على الفريق في 15 مباراة منها 3 مباريات في الدوري و 4 مباريات في كأس الملك و 7 مباريات في دوري أبطال آسيا، ففاز في 9 مباريات وتعادل في واحدة وخسر 5 مباريات، اثنتان في الدوري أمام النصر ونجران، واثنتان أمام الأهلي في نصف نهائي كأس الملك، وواحدة أمام لخويا القطري في دوري أبطال آسيا.

ولم يقتصر دور المدرب القروني على التأهل أو تحقيق النتائج الإيجابية، بل عمل على الجانب النفسي بشكل كبير ونجح قي إعادة بعض اللاعبين إلى مستوياتهم المعروفة ومنهم هداف الفريق مختار فلاته واللاعب الموهوب فهد المولد، فضلا عن الزج بعدد من اللاعبين الشباب ومنحهم الفرصة الكاملة كالمدافع طلال عبسي ولاعب المحور الذي ينتظره مستقبل كبير جمال باجندوح والنجم عبدالفتاح عسيري الذي كان حبيس مقاعد الاحتياط في بداية الموسم.

وهذا النجاح الذي حققه القروني قد يدفع الإدارة الاتحادية لتجديد عقده للإشراف على الفريق خلال منافسات الموسم المقبل الذي سيتم خلاله دعم الفريق بلاعبين محليين وأجانب.

ورغم النجاحات العديدة التي حققها القروني مع الأندية التي أشرف عليها ومع المنتخبات السنية طوال السنوات الماضية، فانه لم يحظ بالدعم وتسليط الأضواء عليه، فقد أعتلى رأس القيادة الفنية لفريق الرياض مرتين في 1992 و1998، وفي المرة الثانية كان الفريق يعاني من ترنح في النتائج وضعته على حافة الهبوط إلا أنه نجح في المهمة وابقاه ضمن الدوري الممتاز وبنتائج كبيرة حيث هزم النصر والاتحاد بالأربعة وفاز على التعاون قبل جولتين من النهاية ليتأكد بقاء الفريق بين الكبار.

واستمر القروني في قيادة الفريق وحقق نجاحاً آخر بوصول الفريق لنهائي كأس ولي العهد، ولكنه خسر النهائي أمام الأهلي بعد الخسارة بالهدف الذهبي 2-3.

ويعتبر عام 2003 من أفضل الأعوام التدريبية للقروني حيث حقق إنجازاً حين تولى تدريب الوحدة وقاده إلى الصعود للدوري الممتاز، وبعد أشهر قليلة تولى تدريب الاتحاد الذي عانى من تعدد المدربين وضعف النتائج وقاده للفوز بلقب الدوري بعد الفوز على الأهلي في النهائي الذي أقيم في الرياض بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليحقق لقب الدوري الممتاز ودوري الدرجة الأولى في نفس الموسم مع ناديي الاتحاد والوحدة.

كما ساهم بصعود الحزم الى دوري الأضواء للمرة الاولى في تاريخه عام 2005.

وحقق القروني في عام 2010 انجازا بتأهل منتخب السعودية للشباب الى نهائيات كأس العالم في كولومبيا والتي أقيمت في 2011 ووصل فيها الأخضر الى دور ال16 قبل ان يخسر امام المنتخب البرازيلي الذي احرز لاحقا اللقب.

كما نجح القروني في قيادة المنتخب الأولمبي السعودي للمباراة النهائية في بطولة كأس آسيا الأولى تحت 22 عاما التي استضافتها سلطنة عمان مطلع العام الحالي، قبل أن يخسر النهائي أمام نظيره العراقي بهدف دون مقابل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب