فتاة الخبر تنفي تنصرها وتبدي رغبتها في العودة إلى المملكة وتفاصيل كاملة أخرى هنا

  • زيارات : 407
  • بتاريخ : 31-يوليو 2012
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات

نفت الفتاة الموسومة بـ « فتاة الخبر » اعتناقها للديانة النصرانية على حد ما ذكرته مصادر مطلعة لـ «الشرق». وأكدت المصادر أن الفتاة لم تتنصر وإنما كانت لديها بعض المعتقدات الخاطئة حول النصرانية بتأثير من زميلين لها في العمل أحدهما مواطن والآخر مقيم لبناني. وقالت المصادر إن عدم إلمام الفتاة التام بالنصرانية من المنظور الإسلامي هو ما أصابها بحالة من الاضطراب العقائدي في ظل ما كانت تواجهه من تغرير بها من قبل زميلها في العمل لإقناعها باعتناق النصرانية. واتهمت المصادر المقيم اللبناني بتحريض الفتاة البالغة من العمر 28 عاماً لتهريبها خارج المملكة وتسهيل مهمتها في هذا الجانب بعد أن غادرت المملكة بطريقة غير نظامية عبر دولة البحرين ومن ثم تنقّلت من دولة لأخرى حيث أقامت لعدة أيام في لبنان ثم توجهت إلى تركيا وتوجد حالياً في السويد. وكشف أحد أقارب الفتاة في اتصال هاتفي مع «الشرق» عن رغبة قوية لدى الفتاة في العودة إلى موطنها لكن خوفها يمنعها من العودة.
وفي السياق ذاته، تم أمس ترحيل المقيم اللبناني من الحجز في مركز شرطة الثقبة إلى السجن العام في الخبر، بعد أن قبض عليه قبل يومين وجرى التحقيق معه من قبل الجهات الأمنية ونظرت القضية في محكمة الخبر خلال جلسة استمرت قرابة أربع ساعات. وكان المدعي العام أحال أوراق القضية إلى محكمة الخُبر قبل عشرة أيام بعد تقدم والدي الفتاة بدعوى قضائية ضد المواطن والمقيم، اتهماهما فيها بتنصير ابنتهما وتسببهما في تغيير دينها، واعتناقها الديانة المسيحية وتهريبها من المملكة عن طريق البحرين، ومن ثم الذهاب بها إلى لبنان، لتقيم في كنيسة. وتسابق عدد من وسائل الإعلام في متابعة تفاصيل القضية على نحو متسرع، مستندة إلى مقطع فيديو انتشر عبر اليوتيوب وقنوات التواصل الاجتماعي، وتبين لاحقاً أنه ليس للفتاة المذكورة، وأن الفتاة التي تظهر به ليست سعودية.

وفي ذات السياق كشفت صحيفة اليوم السعودية تفاصيل أكثر حول القضية وقال “اليوم” أن فتاة الخبر ” الهاربة ناشدت الجهات الرسمية إرجاعها الى أرض الوطن بعد ان تم نقلها قسرا من لبنان الى مملكة السويد عبر إحدى المنظمات المسيحية الدولية العاملة في لبنان بإيعاز عدد من المسيحيين، وبعد أن علموا انها ترغب في العودة الى المملكة نادمة على ما فعلت.
وفي اتصال مع ” اليوم ” قالت الفتاة : إنها تريد العودة الى المملكة، لكن نصارى في لبنان والسويد صوروا لها ان السلطات السعودية سوف تقتلها،
ونفت الفتاة السعودية ذات الـ «٣٠» عاما خروجها على احدى القنوات النصرانية عبر you tube ، تتحدث عن المسيحية وحياتها في المملكة، لكن ما حدث ان من أقنعوها بالهروب جاءوا بفتاة عراقية وصوروا للعالم أنها أنا، وبعد أن استجوبوني وأخذوا معلومات مني أخرجوا الفتاة العراقية التي تحدثت على انها أنا ، متسائلة : لو فعلا كنت أنا، فلماذا لم أكشف عن وجهي إذا كنت مقتنعة بهذا الكلام ؟! وهل وقف الأمر عند غطاء الوجه ؟ مؤكدة أنها رفضت الخروج على قناة مسيحية في لبنان،
وقالت الفتاة : “أنا مسلمة، وصائمة رمضان، ولن أغير ديني الإسلام حتى يرث الله الأرض ومن عليها أو أفنى دون ذلك.. وهل يعقل ان من يذق حلاوة الإسلام يتركه إلا من فقد عقله ؟ وأنا لم أفقد عقلي حتى الآن” .
وعن قصة خروجها من الخبر قالت : “كنت واهمة، بعد ان استمر مديري في العمل وهو لبناني مسيحي “مسجون حاليا ” يدعى حنا سركس في الكذب علي منذ أشهر ، مستغلا أزمة نفسية مررت بها، وقال لي: إن حل مشاكلي الأسرية سيكون بالسفر الى بلد أكثر حرية، وساعتها طلبت منه أن ساعدني في السفر الى لبنان وهذ ما كان ينتظره مني منذ أشهر ، فاتفق مع زميل لنا في الشركة وهو سعودي الجنسية بتوصيلي الى مطار مملكة البحرين ومن هناك الى قطر ومن ثم الى بيروت،
حيث كانت في استقبالي سيدة ادعت انها شقيقة “حنا” وسائقها اسمه “سليم” واتجها بي الى منطقة المسيحيين خارج بيروت بـ «90» كيلو تقريبا، وبعد فترة أدخلوني ديرا ” كنيسة كبيرة ” وطلبوا مني أن أعمل خادمة.
من جهته، طالب والد الفتاة السلطات السعودية بمساعدته في استرجاع ابنته، حيث أكد أنها مازالت على تواصل معه ومع والدتها، مؤكدا أنها حاليا في جمعية خيرية نصرانية بالسويد، وقد منعت من الخروج أو الاتصال بأحد، ويخشى من وقوعها تحت تأثير ” عمليات غسيل المخ “،
وقال والد الفتاة: إنه قابل ابنته في منطقة المسيحيين في لبنان بعد هروبها وكان معه عدد من موظفي السفارة السعودية في بيروت، حيث منعنا مسيحيون برفقة ابنتي من القرب منها، وقالوا لي: إذا أردت التحدث معها فيكون ذلك عن بعد 50 مترا، وظهرت خائفة، وقالت لي: إنها تود العودة، لكنها تخشى على حياتها أو قتلها حين وصولها الى المملكة ولم أكمل الحديث، وأنهوا المقابلة بعد أن شعروا بأن ابنتي لانت وكأنها أرادت العودة، وأكد الوالد المكلوم ان عددا من المسيحيين في لبنان اتصلوا به وقالوا له : إن لم يخرج “حنا سركس” من السجن فسوف نختطف ابنتك، وسندور بها في كل دول أوروبا كل 20 يوما.
من جهة أخرى علمت ” اليوم ” من مصادرها ان الجهات الأمنية اكتشفت ان الفتاة التي خرجت عبر إحدى القنوات الإعلامية ” you tube ” ليست هي الفتاة السعودية، بل هي فتاة عراقية، كانت تقوم بتضخيم الموضوع وتشويه الحياة في المملكة، وأن الرجل الذي ظهر بجوارها مدعيا أنه مسلم وتنصر هو عربي الجنسية وله سوابق في استدراج الفتيات المسلمات للابتزاز المادي.

معقب حكومي زور تصريح هروب الفتاة
عبدالعزيز المخزوم ـ الخبر
أجلت المحكمة الجزئية بالخبر امس جلسة المتهم بقضية هروب “فتاة الخبر” والمدعو “حنا سركيس” بعد ان انتهت ساعات العمل الرسمي بالمحكمة دون مثوله أمام القاضي.
وقد مثل أمام القاضي متهم آخر في القضية وهو سعودي من محافظة الأحساء ويعمل معقبا بإحدى الدوائر الحكومية وقد أنكر في بداية الأمر علاقته بالموضوع، إلا أنه أقر في نهاية الامر واعترف بأنه من قام بتزوير تصريح المرور للفتاة لكي تسافر بمفردها، كما اعترف بوجود صلة بينه وبين المتهم الاصلي وقد منحه سيارة وزيادة في الراتب حيث يتعاون معه في العمل، يذكر ان المتهم الاول في القضية اللبناني حنا سركيس قد أحيل الى السجن العام في الخبر يوم الاثنين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب