فابيوس: كل الخيارات مفتوحة بشأن تدهور الأوضاع بسوريا

رفحاء اليوم . متابعات : قال وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس: إن كل الخيارات فى سوريا أصبحت مفتوحة، بما فيها الخيار العسكرى، بعد تثبت بلاده من استخدام النظام السورى غاز السارين، وذلك بعد ساعات من إعلان اللجنة الأممية للتحقيق بسوريا امتلاكها أدلة حول استخدام أسلحة كيماوية بسوريا.

وقال فابيوس “كل الخيارات مطروحة، يعنى ذلك إما أن نقرر عدم الرد، وإما نقرر الرد بما فى ذلك التحركات العسكرية التى تستهدف مكان تخزين الغاز”.

تصريحات فابيوس جاءت متزامنة مع إعلانه تيقن بلاده من استخدام غاز السارين بسوريا، وأضاف “لا يوجد شك أن النظام والمتواطئين معه هم المسئولون عن استخدام الغاز”.

وأوضح الوزير الفرنسى أن قناعة بلاده جاءت على ضوء التحاليل التى أجراها مختبر فرنسى على عينات بحوزة باريس تثبت وجود السارين.

ولفت إلى أنه سلم النتائج، صباح الثلاثاء، إلى البروفسور “أكى سيلستروم”، رئيس بعثة التحقيق، التى شكلها الأمين العام للأمم المتحدة “بان كى مون”، وكلفها بتحديد الوقائع بشأن المزاعم عن استخدام أسلحة كيماوية فى سوريا، مضيفا فى بيان خاص “سيكون من غير المقبول أن يفلت المسئولون عن هذه الجرائم من العقاب”.

ووفق مصدر دبلوماسى فإن مصدر العينات هو حى جوبر فى جنوب دمشق، حيث شهد مراسلان لصحيفة “لوموند” بمنتصف أبريل باستخدام غازات سامة، ونقلا عينات إلى السلطات الفرنسية، إضافة إلى مدينة “سراقب” جنوب حمص التى شهدت هجوما بنهاية أبريل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب