عيد: رئيس الاتحاد الإيراني «اعتذر»… و «قضية الهلال» لدى «قانونية آسيا»

رفحاء اليوم . متابعات : أكد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد أن رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم قدم اعتذاره على ما تقوم به بعض الأندية الإيرانية من ممارسات ومضايقات تجاه الأندية السعودية التي تزور إيران للعب مع أنديتها في دوري أبطال آسيا، خصوصاً في ما حدث لفريق الهلال أخيراً، وقال: «أرسل الاتحاد السعودي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم تقريراً متكاملاً يتضمن ما واجهه فريق الهلال في الفترة الماضية وعدد من الأندية السعودية التي تلعب مبارياتها في إيران ضمن دوري أبطال آسيا، وتم تحويل هذه القضية إلى اللجنة القانونية في الاتحاد الآسيوي التي تعكف على درس هذه القضية برمتها، وشخصياً تلقيت اتصالاً من رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم، مقدماً اعتذاره عن ما حدث، ويرغب في منحهم فرصة كافية لدرس هذه الممارسات ومعالجتها، وسيكون هناك لقاء مشترك بيننا على هامش الانتخابات الآسيوية المقبلة، وأتمنى أن تجد هذه القضية الحل في القريب العاجل».

وعن ما أسفرت عنه أمس قرعة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال، قال رئيس الاتحاد السعودي: «هذه البطولة تعتبر من أهم وأغلى بطولات اتحاد القدم، ونتمنى للأندية المشاركة فيها التوفيق، خصوصاً أن من سيظفر باللقب سيشارك في دوري أبطال آسيا للموسم المقبل، ونهنئ نادي الفتح على إنجازه بتحقيقه بطولة دوري زين السعودي لهذا الموسم وأيضاً للأندية التي حققت انتصارات في الدوري الآسيوي، وإنجاز الفتح ليس بالأمر السهل، إذ إنه من بداية الدوري وهو يقدم عطاءات فنية مميزة مقرونة بالنتائج الإيجابية ونافس في شكل قوي، والتهنئة هي إحدى واجباتنا سواء لنادي الفتح أم لأي نادٍ آخر، ولكن التهنئة حضرت اليوم، لأنه حسم البطولة قبل نهاية الدوري، فمبروك لأهالي الأحساء كافة»، وأضاف: «اتحاد القدم يسعى إلى تطوير منهجية كرة القدم، ونسأل الله التوفيق لمن لم يحقق من قبل ومن حققها».

وحول مدى استمرار حضور الحكم الأجنبي في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين المقبلة، قال أحمد عيد: «وضعت المسابقات كافة لخدمة الحكم السعودي، لكي يحضر بمستوى يليق به، وحكمنا السعودي من حقه علينا أن يقود المباريات، وأن يمنح فرصة تضمن له التألق، ويكفي أن الحكم السعودي دائماً ما يكون حضوره فعال، ويسجل نجاحات كبيرة في البطولات الخليجية والعربية والآسيوية حتى العالمية، وشخصياً من أهم اهتماماتي هو الحكم السعودي، وسيحضر في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، إلا إذا كان هناك عارض خلاف ذلك، وهذه البطولة من بطولات اتحاد القدم، وهو من سيتحكم في اختيار أية مباراة، يقودها الحكم الأجنبي، ونشيد بعمر المهنا الذي يعتبر من الكفاءات والخبرات في هذا المجال، ويستطيع أن تدير لجنة الحكام، وهي التي لديها دراية كاملة ومعرفة بقدرة الحكم السعودي، فحتى هذه اللحظة الحكم السعودي هو من سيدير منافسات هذه البطولة، ولكن أؤكد أنه إذا كان هناك حاجة إلى وجود الحكام الأجانب الأكفاء فهذا الأمر وارد كثيراً، وهذه ليس فقط على مستوى السعودية إنما في دول العالم كافة».

وتطرق رئيس اتحاد كرة القدم إلى تشكيل اللجان القضائية في الاتحاد، قائلاً: «لجان الانضباط والقانونية والاستئناف يجب أن نتريث لنضع لها الآلية، وسيكون هناك اجتماع مع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد في الـ٢٢ من الشهر المقبل، ومن خلاله سنضع الدراسات والآلية، وسنسمي رؤساء هذه اللجان، ومن ثم سيتم اختيار الأعضاء».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب