عيد القرى والهجر يواصل سحب البساط من عيد المدن . . والنيشان أبرز الغائبين . .!‎

رفحاء اليوم . مناحي التومي

لايزال عيد القرى والهجر ماضياً في تألقه وسحبه للبساط من عيد المدن وبإختلافات أكد عليها أهالي المدن قبل أهالي الهجر والقرى وفي إعتراف مكرر بأن للعيد ومظاهر العيد نكهة خاصة وخصوصية جميلة في الريف حيث البساطة والتلقائية والألفة والجَمعة ( بفتح الحاء ) في كل حارة وفي كل بيت وفي كل وليمة .

يجتمع الكل على الإفطار ويجتمعون على الغداء ويجتمعون مرة ومرتين وثلاث وأربع على القهوة والشاي وينهون الإجتماع بوليمة العشاء وكأن هذا اليوم هو أقصر أيام السنة بالنسبة لهم . . فلا كلل ولا ملل من تبادل القصص والذكريات والمغامرات القديمة . . كل هذا ولايخيل لك بأن كل هؤلاء القوم كانوا مجتمعين طوال اليوم .

فقط في القرى والهجر تجد الجميع يعطي العيد قيمته وثمنه ومعناه الأصيل وأيضاً يأخذ العيد من أسمه نصيب عند الكبار والشباب والصغار .

في عيد القرى والهجر . . الأزقة تمتليء والشوارع تزدحم ويمشي البعض مسافات طويلة على أقدامهم بين الحارات بحثاً عن سلام وبحثاً عن صلة رحم والأهم من ذاك كله بحثاً عن ( عيدية ) قيمة من الجيران و الأقارب لبدء مشروع مصغر كمرور بوفية أو شراء لعبة أو شراء مفرقعات يحتفلون بها على طريقتهم وبطريقتهم .
في عيد القرى والهجر . . تجد أثار تجاعيد الفرح والكفاح والصبر على وجوه كبار وكبيرات السن . . وتجد بياض قلوبهم لم يتغير عن لون ثيابهم البيضاء . . الوجوه هي الوجوه لم تتغير ولم يغيرها الزمن ومصاعب الحياة للون ( شاحب ) .

في عيد القرى والهجر . . لاتعرف من أين تبدأ ولاتعرف كيف تنتهي عندما تقابل كبار السن من الرجال والنساء فهم يستقبلونك بمصطلحات تهاني غريبة وممتعة دفعة واحدة بلهجة لايجيدها إلا هم ليس لصعوبة ترديدها أو حفظها , إنما لأن هذه المصطلحات نابعة من القلب وخارجة من داخله .

في أعياد القرى والهجر يظل ( النيشان ) هو الغائب الأبرز عن مسرح عمليات وفعاليات الأهالي خلال العيد بسبب التعليمات الأمنية من قبل وزارة الداخلية . . فالنيشان بالماضي كان يمثل موروث وإلتقاء جميل للأهالي حيث التحديات والمنافسة الشريفة للإطاحة بالنياشين التي تقام وسط إحتشاد كبير من الأهالي كبار و صغار كما يصاحبها تدريب الصغار على الرمي ومهاراته . .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب