عمالة يُؤوون مواطناً خمسينياً وينفقون عليه منذ عامين

  • زيارات : 340
  • بتاريخ : 9-أكتوبر 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات

يعيش مواطن خمسيني ( تحتفظ الشرق باسمه) مع عمالة أجانب، في غرفة صغيرة لا تتجاوز المترين طولاً وعرضاً، في أحد أحياء مدينة حفر الباطن، وأشار المواطن إلى أن العمالة استأجروا له هذه الغرفة منذ سنتين بعد أن ضاق به الحال، وتكفلوا بمأكله وكل احتياجاته، رغم حالتهم المادية البسيطة.

ضاق به الحال

«الشرق» زارت المواطن في الغرفة التي يسكنها، حيث بيّن أنه يكن لهؤلاء العمالة كل تقدير، فلم يشعر به أحد سواهم، غير أنهم لا ينتظرون منه أي مقابل، ويتكفلون بكل احتياجاته، مبيناً أنه متقاعد من الجيش السعودي بعد خدمة دامت 23 عاماً، ولم يجد أي عمل بعد تقاعده رغم بحثه المستمر، مشيراً إلى أن له زوجة وسبعة أبناء، -6 أولاد وفتاة-، تركهم بعد أن ضاق به الحال خجلاً من تقصيره معهم، تاركاً لهم بطاقته البنكية، وأكد أن راتبه التقاعدي يذهب جزء كبير منه لسداد قرض بنكي.
وقال إن العمال استأجروا له تلك الغرفة من حسابهم الخاص ويؤمنون له الطعام والشراب بشكل يومي، رغم حالتهم المادية البسيطة، وقال» نعيش سويا كالإخوة في هذه الغرفة الصغيرة، ونسد احتياجاتنا من أبسط المقومات».

الغرفة التي يسكن بها

لم أر أبنائي

وقال «ينتابني الحياء من سؤال الناس ولم أجد أي عمل بعد تقاعدي ولم أستطع تحمل الفقر الذي تعيش فيه عائلتي، كما أنني لا أملك المال الكافي لتأمين مسكن يُؤويهم، خاصة أن لي أبناء مازالوا يدرسون ويحتاجون مصاريف كثيرة لم أتمكن من تدبيرها، وقد ذهبت لإحدى الجمعيات الخيرية قبل ما يقارب ثلاث السنوات، وطلبت منهم مساعدتي ولكنهم لم يفعلوا معي أي شيء يذكر، فلم أستطع تحمل هذا الواقع، وتقطع قلبي لحال أبنائي، فقررت أن أعطيهم بطاقتي المصرفية لكي يأخذوا مايتبقى من راتبي التقاعدي، وتركتهم تحت رعاية أقارب والدتهم»، مشيراً إلى أن حالهم تحسن واستطاعوا معاودة الدراسة، ولم يرهَم منذ ذلك الوقت، وقال «قلبي ينفطر لرؤية أبنائي ولكنني أخجل من مواجهتهم، فلم أكن لهم أباً مثالياً رغم محاولاتي، وجل ما أتمناه أن أحتضنهم قبل أن يتوفاني الله».
وقال سعود الشمري، وهو أحد جيران المواطن «يسكن هذا الرجل الطيب مع مجموعة من العمالة، وأزوره بين الحين والآخر، وفي كل مرة لا أستطيع تمالك دموعي، فحاله مأساوية جداً، وأتمنى من المسؤولين أن يطلعوا على حال هذا المسن، خاصة وأن قلبه ينفطر يومياً لرؤية أبنائه».

تواصلت «الشرق» مع المتحدث الرسمي في إدارة الشؤون الاجتماعية بالمنطقة الشرقية الأستاذ زياد الهويمل، وأطلعته على حال المواطن، حيث أكد أن موضوعه تحت الدراسة حالياً.

جانب من المطبخ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب