عفو رياضي يعيد حميداني الهلال وهزازي الشباب إلى «الحياة»

رفحاء اليوم . متابعات : استبشرت الجماهير السعودية بعودة قوية للمنافسات الرياضية في البلاد التي ستنطلق في الخامس من فبراير (شباط) الحالي، بعد قرار العفو الذي أعلن عنه الأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية الشامل عن كل الرياضيين الموقوفين الذي تنطبق عليهم اللوائح والأنظمة المحلية للرئاسة العامة لرعاية الشباب والسماح للاعبين الموقوفين بالمشاركة مع فرقهم.

وجاء قرار الرئيس العام لرعاية الشباب ابتهاجا بما يجده الشباب والرياضيون من دعم سخي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – وفتح صفحة جديدة من جانب السلطات الرياضية مع المنتسبين لها.

ويبدأ تنفيذ العفو اعتبارا من اليوم الأحد، وقبل أيام قليلة من عودة المنافسات الرياضية في السعودية والتي تنطلق الخميس المقبل.

واستفاد من القرار مسؤولو أندية ولاعبون بعد الإيقاف الذي طال عددا منهم لأسباب متفرقة، ساهم في إبعادهم عن أنديتهم لعدد من المباريات ولفترات زمنية متباعدة.

وتقدم نايف هزازي مهاجم فريق الشباب وفواز القرني حارس فريق الاتحاد أكثر اللاعبين استفادة من القرار، بعد أن أوقف هزازي 4 مباريات في جميع المسابقات بخلاف الإيقاف المترتب على عقوبة الطرد التي تعرض له خلال مواجهة فريقه أمام الرائد، بعد أن ثبت قيام اللاعب بالتلفظ على حكم المباراة ومحاولة التهجم عليه وفقا لتقرير حكم المباراة. فيما أوقف القرني كذلك 4 مباريات رسمية في جميع البطولات بعد قيامه بالبصق على زميله محمد قاسم خلال مواجهة فريقه أمام التعاون وفقا للمقطع المرئي إلى جانب غيابه عن اللقاء التلفزيوني في منطقة المكس زون.

وطال قرار العفو عددا كبيرا من اللاعبين الموقوفين بالبطاقات الملونة بعد حصولهم على 3 بطاقات صفراء، كانت ستقف عائقا أمامهم لمشاركة فرقهم مع انطلاقة منافسات الدور الثاني لدوري عبد اللطيف جميل للمحترفين في نسخته الثانية.

ومن أبرز الإداريين استفادة من القرار العفو محمد الحميداني نائب رئيس نادي الهلال، ونزيه النصر نائب رئيس نادي الخليج، وذلك بعد قرار الإيقاف الذي طال الثنائي حيث أوقف الأول لمدة 6 أشهر فيما أوقف الثاني لمدة عام مع غرامات مالية، وجاء قرار إيقاف الحميداني على خلفية ألفاظ لا تليق صدرت منه عبر شريط فيديو عشية نهائي دوري أبطال آسيا الذي جمع الهلال وسيدني الأسترالي وظهر به الحميداني وسط التفاف جماهيري حوله، وسط عبارات أطلقت صنفت عبارات تحريض على الكراهية بين الأندية.

فيما جاء قرار الإيقاف لنائب رئيس نادي الخليج نزيه النصر بعد التصريحات الفضائية التي أطلقها بعد نهاية مواجهة فريقه أمام الوطني ضمن منافسات دوري «ركاء»، هاجم خلالها رئيس الاتحاد السعودي أحمد عيد ورئيس لجنة الحكام واتهمهما بمحاربة نادي الخليج بهدف إزاحته عن المنافسة.

كما استفاد من قرار العفو فهد الطفيل رئيس نادي الشعلة وفهد الطخيم عضو مجلس إدارة نادي النصر الموقوفان لثلاثة أشهر.

في المقابل، حرم مدافع فريق الاتحاد أسامة المولد من قرار العفو الرياضي، وذلك لتعرضه لعقوبة منشطات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014 أوقفته حينها اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات عن المشاركة في المنافسات الرياضية داخليا وخارجيا لعام واحد اعتبارا من تاريخ الإيقاف التاسع من سبتمبر (أيلول) الماضي، لانتهاكه قوانين مكافحة المنشطات وتم إخطار الاتحادين السعودي والدولي لكرة القدم (فيفا) بهذا الإجراء والعقوبة الصادرة بحق اللاعب لاعتماد تنفيذها. إلى جانب مدافع الفيصلي فهد عداوي وحارس الاتحاد فواز الخيبري ولاعب الباطن سامي الفضلي ولاعب أحد أحمد العوفي والموقوفين جميعهم بقرارات من لجنة المنشطات.

وكان الرئيس العام لرعاية الشباب أكد على الرياضيين المعنيين بأن يكون هذا العفو حافزا لهم على الانضباط والجدية في العطاء بما يحافظ على السمعة العالية للرياضة في هذا الوطن الغالي.

وتأتي عودة المبعدين بقرارات إيقاف للمشهد الرياضي مع اقتراب انطلاقة منافسات الدور الثاني لدوري عبد اللطيف جميل للمحترفين والتي ستنطلق منافساته الخميس المقبل ستشكل إضافة فنية لفرق ستسهم في رفع الرتم الفني للمباريات، إلى جانب عودة الإداريين المبعدين لمؤازرة أنديتهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب