عزيزي الصائم

  • زيارات : 672
  • بتاريخ : 31-يوليو 2012
  • كتب في : مقالات

عزيزي الصائم

شلاش الضبعان*

لا يشك أحد في دور الدراما وأهميتها، ولكن عزيزي الفنان الصائم وغير الصائم! هناك فرق بين الانتاج الفني والتهريج الفني، كما أن هناك فرقا بين أن تضحكنا منك وأن تضحكنا عليك، وهناك فرق أيضاً بين زمان (زور ابن الزرزور، اللي ذبح بقة وترس سبعة قدور) وبين الزمان الحالي، فقد أصبحت الناس أكثر وعياً، وتعرف حركات التسويق القديمة، من اطلاق النار على الممثلين إلى الهجوم المنظم من الفئات التي فضحها المسلسل الخطير الذي لم يوجد في القرن الحالي مثله، هذه الحركات أصبحت قديمة ومكشوفة، فليتكم تتكرمون بأخذ دورة في هوليود لتتعلموا حتى الإفساد إذا أردتم، فالموجود لا يفسد ولا يصلح.
شكراً للسادة جون وطوني وماريا المتواجدين في قنواتنا الفضائية والذين يحرصون في رمضان على تعليمنا آداب الصيام.
 شكراً لقنواتنا الفضائية لتوفير المجال وبأموالنا للمختلين والمحتلين. تشهد بهذا برامج المسابقات خصوصاً.
 عزيزي الصائم! عندما تجتمع أنت وأولادك على مائدتك العامرة ليتك تتذكر أن لك جيراناً وأقارب لم يستطيعوا توفير حتى الحاجات الأساسية، مؤلم عندما تسمع عن أحوال بعض الأسر في بلدنا، بلد الخير والعطاء، لا أقول: قاتل الله البخل! بل أقول قاتل الله الكسل!
 عزيزي الصائم! أهلاً بك في الماراثون اليومي عند صلاة المغرب، فالمشاركة فيه مفتوحة لجميع الأعمار، ولكن عليك أن تتحمل ما يأتيك، فهناك قطع للإشارات، وهناك كلمات تتطاير وقد تتحول إلى فاصل من المصارعة الحرة.
 عزيزي الصائم! عمرة في رمضان تعدل حجة لا شك في هذا! ولكن الشك في فضل عمرتك عندما تعتكف في المسجد الحرام وتترك أولادك في أسواق مكة، أو حتى في أسواق مدينتك!
 حوار (متى ليلة القدر؟) الذي يتكرر كل عام، ويشارك فيه كل من هب ودب، ويحلم فيه أيضاً كل من نام في العشر ويكرمنا برؤاه وأحلامه السعيدة النابعة من إيمانه العظيم، تبين كم هو الفراغ الكبير الذي يعاني منه البعض.
 عزيزي الصائم! بودي أن تجلس يوما في المطبخ لنرى مقاديرك للملح في الشوربة والسكر في الشاهي التي أشغلت عائلتك بها من دخول رمضان وحتى تاريخه.
عزيزي الصائم! مع صومك عن اللحوم الحيوانية تقبل الله منك، رجاءً صم عن اللحوم البشرية، خصوصاً لحوم من تحب!
صيام مقبول.

* كاتب في صحيفة اليوم السعودية

تعليق واحد على: عزيزي الصائم

  1. 1
    النبع

    ماشاء الله تبارك الله ~ تجلت الحروف بـ الحقيقة ومايحدث في أفضل الشهور..!
    تنم عن قلم وكيان ثُمل بـ الخبره لله درك أخينا الكاتب الكريم
    نقاط جميلة صادقة وتحدث للأسف كل سنه وتتكرر الرؤى وصغار العقول تصدق ذلك !
    رمضان يعلمنا الصبر وعدم الغضب وصيام الجوارح لا البطن ..!!
    جعلنا الله ممن يتخرج منهُ بذنب مغفور وجسد عن النار بعيد وآداب ومبادئ سامية يعيشها في كل مكان مع الجميع وتقوى لاتغيب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب