عدد من المسؤولين والمواطنين في رفحاء وتوابعها: الأمير نايف رسم للبلاد قواعد أمنية وساهم في استقرارها

رفحاء . عيادة الجنيدي

عبر عدد من المسؤولين والأعيان والمواطنين بمحافظة رفحاء وعدد من البلدات بالمنطقة الشمالية عبروا عن عميق حزنهم بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- ذلك الرجل السياسي المحنك الذي له دور فعال بعد الله سبحانه وتعالى في أمن واستقرار البلاد.. بداية عبّر وكيل محافظ رفحاء بدر بن إبراهيم الهزاع عن حزنه الشديد لوفاة الأمير نايف بن عبد العزيز، مؤكدًا أن سمو الراحل الكبير كان رجل دولة من الطراز الأول وقياديًا محنكًا وحكيمًا وقادرًا على التعامل مع كل المواقف برؤية واقتدار، كان ابنًا بارًا لوطنه وأمته فقد خدم وأعطى وبذل بكل ما استطاع، فغفر الله له ورحمه وأسكنه فسيح جناته، وعزاؤنا إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وإلى أصحاب السمو الملكي الأمراء وإلى الأسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي جميعًا.

كما تحدث الشيخ صالح بن منديل التويجري رئيس محكمة رفحاء العامَّة قائلاً: إنها صدمة كبيرة لكل مواطن وهو أمر مفاجئ فقدت البلاد رجلاً من خيرة رجالها حارب الجريمة والإرهاب وله بصمات في الأمن يعجز الإِنسان عنها فإن الحزن عظيم جدًا لرحيل شخصية عظيمة وقائد كبير وابن بار لوطننا الغالي، ولقد كان -رحمه الله- شعلة من النشاط لم تخفت يومًا، لقد أرسى أركان الأمن ووطد أساسه في كافة أرجاء الوطن الكبير بحجم قارة، فأمن الناس على أنفسهم وممتلكاتهم، ولقد كان فقيد الوطن الغالي مثالاً للمواطن القيادي الناجح المخلص.

ورفع الشيخ فداع بن نواف الشريم تعازيه الحارة وصادق مواساته لمقام خادم حرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه- والأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم بوفاة المغفور له بإذن الله الأمير نايف بن عبدالعزيز ،وقال الشيخ فداع إن وفاة سموه -يرحمه الله- هي فاجعة للأمة الإسلامية نسأل الله له الرحمة والمغفرة وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدم لوطنه وأبناء شعبه.

كما رفع الشيخ متعب بن نايف بن هباس تعازيه لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وللأسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي الكريم والأمة الإسلامية في وفاة الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله-، وقال الشيخ ابن هباس كان الأمير نايف -رحمه الله- عضداً لإخوانه الملوك وعمل بإخلاص وأمانة في مسيرته العملية على مدى عقود طويلة، لافتاً أنه واجه التحديات والأعمال الإرهابية التي استهدفت المملكة بحزم وقوة.. رحم الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته انه سميع مجيب.

وقال الشيخ فيصل بن مشل التمياط ببالغ الأسى والحزن تلقينا خبر وفاة الأمير نايف والذي كان فاجعة كبيرة، فالفقيد كان شخصية غير عادية، كان رجل دولة ورجل إنسانية كان -رحمه الله- رجل المواقف والمهمات الصعبة، عرف -رحمه الله- برجاحة عقله وإخلاصه وإنجازاته الكبيرة، وقد استطاع أن يقود سفينة الأمن في هذا البلد الغالي إلى بر الأمان ورفع الشيخ فيصل التمياط أحر التعازي وصادق المواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع -حفظهما الله- وللشعب السعودي كافة وللأمتين العربية والإسلامية.

وأعرب الشيخ هباس بن نايف بن هباس عن حزنه الشديد وتعازيه للقيادة الحكيمة والأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم والأمتين العربية والإسلامية في وفاة الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- الذي حرص على تفعيل الأمن والرخاء والاستقرار في كافة المناطق والمدن والمحافظات والمراكز والهجر والقرى ببلادنا الغالية وكذلك جهوده وأعماله الملموسة والمحسوسة لمؤسسات وأفراد المجتمع وما يبذله من عطاء وخير عميم لهم طيلة حياته -يرحمه الله-.

وقال وطبان بن فاضل التمياط رئيس المجلس البلدي برفحاء: إن وفاة الأمير نايف بن عبدالعزيز تُعدُّ خسارة للوطن والمواطن بل وللعالم الإسلامي والعالم قاطبة نظرًا لمكانة سموه وشخصيته وكونه رجل دولة ساهم حتَّى اللحظة الأخيرة من حياته في بناء وطنه بالداخل وفي إرساء التعاون والإخاء والمصالح المشتركة مع دول العالم الأخرى من خلال مسؤولياته التي تقلّدها. رحم الله الفقيد والعزاء للقيادة الرشيدة والأسرة المالكة والشعب السعودي، (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ).

أما المهندس الظمني بن حطاب الرويلي رئيس بلدية طلعة التمياط فقال: فقدت المملكة والأمتين العربية والإسلامية رجلاً من أعز وأشرف الرجال رجلاً قلما يجود به الزمان ومن ثمَّ فالعين تدمع والقلب ليحزن وإنا لفارقك يا نايف لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). لقد تلقينا خبر وفاة راعي الأمن والأمان بعد الله الأمير نايف بن عبدالعزيز ببالغ الحزن والألم لقد كان للفقيد أيادٍ بيضاء في شتّى مجالات الحياة السياسية والأمنية، ونتقدم بخالص التعازي لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- في وفاة الأمير نايف أسكنه الله فسيح جناته، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يرزقه دارًا خيرًا من داره وأهلاً خيرًا من أهله وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة إنه ولي ذلك والقادر عليه.

أما رجل الأعمال هايل مهوس الشمري فقال: إن الوطن قد خسر شخصية استثنائية عظيمة، فقد كان فقيد الوطن الغالي رجل دولة من الطراز الأول، وعزاؤنا للقيادة وكافة الأسرة المالكة وأبناء الوطن جميعًا، رحم الله الأمير نايف وأسكنه فسيح جناته.

وقال عبدالله بن عباس الشمري عضو مجلس المنطقة الشمالية ورئيس نادي التضامن برفحاء: إن الأمة والوطن فقدا رجلاً من رجالاتها ونبيلاً من نبلائها، مشيراً إلى أن للفقيد مناقب ومآثر عديدة يصعب حصرها وله أعمال إنسانية يشهد لها القاصي والداني، وعرف -رحمه الله- بسماحته وتواضعه بجانب قوة شخصيته التي أسهمت في القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار للبلاد.

كما عبر مدير شرطة رفحاء العقيد طلال الدغمي عن تعازيه الحارة لخادم الحرمين الشريفين ولأصحاب السمو الملكي الأمراء ولأفراد الشعب السعودي لوفاة الأمير نايف بن عبدالعزيز، وقال إن وفاة سموه – يرحمه الله – هي فاجعة للأمة الإسلامية نسأل الله له الرحمة والمغفرة وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدم لوطنه وأبناء شعبه.

وقال النقيب منصور بن متعب بن هباس مدير إدارة الجوازات برفحاء، إن رحيل الأمير نايف بن عبدالعزيز يمثل مصاباً جللاً للوطن وللأمة العربية والإسلامية، إذ فقدنا مهندس الأمن ورجل الدولة بكل ما تعنيه هذه العبارات من معنى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب