عبد الله بن مساعد: كوزمين كفوء وخبير.. وانتظروا مدربا مميزا بعد آسيا

رفحاء اليوم . متابعات : في مقابل سيل الاتهامات وعاصفة الجدل حول قرار التعاقد مع المدرب الروماني أولاريو كوزمين لتدريب المنتخب السعودي في بطولة كأس آسيا 2015 المقبلة، وهو من تعرض للإبعاد من الملاعب السعودية بعد نهائي كأس ولي العهد لموسم 2009 على إثر رمي القميص الذي يحمل صورة أحد رموز الدولة، أكد أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أنه لم يقم بأي خطوة في هذا الشأن قبل الحصول على موافقة السلطات العليا في البلاد، مشددا على أنه يقدر ويحترم جميع رموز الوطن ويحترم وجهة نظر رئيس نادي النصر الأمير فيصل بن تركي حول التعاقد مع كوزمين.

وقال عيد: «لم نفاوض مدربا آخر غير كوزمين مع وجود ملفات لمدربين يصل عددهم إلى 18، ولكن بعد أخذ الاستشارة مع فنيين وخبراء في الكرة السعودية أوصوا بالتعاقد مع كوزمين لمعرفته الجيدة بالكرة السعودية، فضلا عن أننا لم نتحدث معه أو مع ناديه الأهلي الإماراتي بأي شأن مادي نظرا للعلاقة المتينة التي تربطنا مع أشقائنا الإماراتيين».

 
 

وكرر عيد أن «المدرب ليس عليه أي خطوط حمراء»، وأضاف أن «كوزمين سيكون مدربا مؤقتا وستقتصر مهمته على بطولة كأس آسيا، وبعد ذلك سيتم التعاقد مع مدرب عالمي لقيادة الأخضر في تصفيات التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا حيث ناقشنا 15 ملفا لمدربين كبار كان بينهم كارينيو ووحيد خليلو زيتش».

وقدم عيد شكره للأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب والذي تواصل مع الشيخ حمدان بن محمد بن راشد لتسهيل إعارة المدرب، وقال: «أنا أتعامل مع رجل واع وصاحب فكر رياضي يقدم الكثير للاتحاد السعودي لكرة القدم من خلال نظرته الثاقبة وآرائه السديدة».

وشدد عيد على أنه «لا خوف على المنتخب السعودي كما أنه لا يمر بمرحلة حرجة كما يردد البعض»، وأضاف: «ما حدث للأخضر يحدث للكثير من المنتخبات في عالم كرة القدم فإقالة المدربين تتم وفق آليات وتقارير وإجراءات مخطط لها وليس بعشوائية».

وأكد عيد أن المنتخب السعودي سيذهب لأستراليا للمنافسة على لقب كأس آسيا وليس للمشاركة فحسب، وبين أن الكرة السعودية اعتادت على المنافسة القارية وهي سيدة آسيا سابقا وستعود كما كانت.

وبين عيد أن خالد المرزوقي سيكون موجودا مع المنتخب السعودي في أستراليا كرئيس للبعثة بينما سيوجد هو وعدد من أعضاء الاتحاد لمتابعة مشوار الأخضر في البطولة.

وأضاف عيد أن دخل الاتحاد السعودي لكرة القدم سيصل إلى 100 مليون ريال في العام الواحد خلال الفترة المقبلة، وأنهم سيوقعون عقودا للرعاية قبل السفر إلى أستراليا، كاشفا أنهم يملكون حاليا 50 مليون ريال ستتم الاستفادة منها لتسديد الديون «ومن لديه مديونيات على اتحاد الكرة عليه أن يتقدم بمستنداته وسيتم تسديده حقوقه فورا».

من جانبه قال سلمان القريني عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم، إن «طبيعة منصبه تجبره على رفض الوجود في منصب المشرف على المنتخب السعودي أو المنتخبات السنية».

وقال القريني إن «المنتخب السعودي وفق في التعاقد مع كوزمين كونه مدربا قادرا على قيادة دفة الأخضر آسيويا فهو قريب من الكرة السعودية ويستطيع تقديم المنتخب بشكل مميز».

وأوضح القريني أنه لم يطالب بإقالة عبد الرزاق أبو داود من الإشراف على المنتخب إنما هو فقط «ضد وجود مشرف على المنتخب».

يذكر أن السفير الأسترالي لدى المملكة السيد نيل هوكنز احتفى ظهر أمس (الثلاثاء) في مقر السفارة بالرياض، بالمنتخب السعودي الأول لكرة القدم وبعدد من لاعبيه وهم القائد سعود كريري ونايف هزازي وسلمان الفرج ويحيى الشهري وعبد الملك الخيبري، إضافة إلى عدد من نجومه السابقين، وذلك في حضور الأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم وعدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد وصحافيين وإعلاميين، إضافة إلى عدد من أبناء جمعية صوت لمتلازمة داون.

ورحب السفير الأسترالي بالمنتخب السعودي في مشاركته المرتقبة بنهائيات كأس أمم آسيا المقبلة، متمنيا له طيب الإقامة في أستراليا والتوفيق في البطولة الآسيوية، مشيدا في الوقت ذاته بالتاريخ العريض والحافل بالإنجازات للمنتخب السعودي في بطولة كأس أمم آسيا.

من جانبه، شكر الأمير عبد الله بن مساعد السفير الأسترالي على احتفائه بالمنتخب السعودي، وقال: «أشكر السفير الأسترالي على هذه الحفاوة، وكأس آسيا أهم حدث في القارة الآسيوية، ونتطلع إلى نجاح البطولة في أستراليا». وأضاف أن «الاتحاد السعودي يسعى للتعاقد مع مدرب ذي كفاءة فنية عالية ليقود المنتخب لفترة زمنية طويلة تمتد من 4 إلى 8 سنوات، بأمل التأهل يتأهل إلى كأس العالم 2018 و2022 وإن شاء الله يوفق في ذلك». أما بشأن استعانة الاتحاد السعودي لكرة القدم بخدمات المدرب الروماني كوزمين لتدريب المنتخب خلال كأس آسيا، فقد أكد أن ذلك «يأتي بسبب ضيق الوقت ولأن كوزمين مدرب كفؤ وصاحب خبرة فنية عريضة ولديه معرفة كبيرة بالكرة السعودية ولاعبيها، وأتمنى أن يوفق مع منتخبنا».

وبعد الحفل تم تبادل الهدايا التذكارية بين الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير عبد الله بن مساعد ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد مع السفير الأسترالي نيل هاوكنز والتقطت الصور التذكارية.

من جانب آخر طالب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منظمي بطولة الأمم الآسيوية لعام 2015 التي تستضيفها أستراليا الشهر المقبل بتشديد الإجراءات الأمنية للبطولة في اليوم التالي لمقتل شخصين على يد مسلح قام باحتجاز رهائن داخل أحد المقاهي في سيدني.

وقال داتو أليكس سوساي السكرتير العام لاتحاد الكرة الآسيوي: «سيسافر الآلاف من الإعلاميين والجماهير إلى أستراليا لحضور هذه البطولة بخلاف 16 فريقا، ويعتبر أمن كل هؤلاء هو الأولوية الأهم بالنسبة لنا».

وطالب اتحاد الكرة الآسيوي اللجنة المنظمة لكأس آسيا في أستراليا بتشديد الإجراءات الأمنية في الفنادق المضيفة للفرق والمسؤولين، إلى جانب مراقبة شرطية مصاحبة للفرق المتوجهة للتدريبات والمباريات.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب