عبدالرحمن بن مساعد : كافة الظروف مهيأة لاكتساح البطولات

رفحاء اليوم . متابعات : كشف رئيس نادي الهلال الأمير عبدالرحمن بن مساعد عن أن الدفعة الثانية من الشركات الراعية للنادي والمتمثلة في شركة «التصنيع الوطنية»، التي ستكون الراعي الرسمي للمسؤولية الاجتماعية بالنادي، وشركة «موبيل 1»، وشركة «فولكس واجن»، (السيارة الرسمية للنادي)، وشركة «نايكي»، وشركة «دومينوز بيتزا».

وستظهر الشعارات الإعلانية على أطقم النادي والتي ستُدشن خلال الأيام القليلة المقبلة عبر حفل مصغر، على أن يتم إشهار تفاصيل هذه الاتفاقيات بصفة موسعة عبر مؤتمرات صحفية مخصصة في سبتمبر المقبل، وأوضح الأمير عبدالرحمن أن إجمالي عدد الرعاة سيبلغ 15 أو 16 راعيًا، مشيرًا إلى أن طموح إدارته هو الوصول إلى عدد رعاة كبير يتجاوز العشرين راعيًا وشريكًا إستراتيجيًا، مكررًا مناشدته ومطالبته للجماهير بالتفاعل مع الخدمات والسلع المقدمة عبر الرعاة والشركاء الحاليين للنادي وهو ما سينعكس على مداخيل وحصص النادي من الشراكات الإستراتيجية القائمة، حيث سيتزايد نصيب النادي ومردوده من العقود الاستثمارية بشكل مطرد مع تفاعل وتجاوب منتميي النادي مع تلك الشراكات والرعايات، متوقعًا أن تحذو كافة الأندية السعودية حذو ناديه في توقيع مجموعة من العقود والاتفاقيات الاستثمارية، مستدركًا بأنه رغم سير بقية الأندية المنافسة على نهجه في الشأن الاستثماري، إلا أن الهلال سيظل سباقًا ورائدًا في تحصيل المداخيل الاستثمارية وتحقيق الأرباح المالية نظير القوة الشرائية التي يحظى بها والعائدة للتعداد الكبير والحشد الضخم للجماهير الزرقاء، مفصحًا عن أن إدارته تهدف لتلبية كافة الارتباطات والالتزامات المالية تجاه اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية والعاملة بالنادي، كما ترمي لتغطية العجز المتوقع في ميزانية النادي للعام القادم استنادًا للقوائم المعلنة خلال الاجتماع الأخير للجمعية العمومية بالنادي والذي بلغ قرابة الـ 27 مليون ريال وتطمع في إحراز أولوية تاريخية على صعيد الأندية السعودية عبر تحقيق فائض مالي في نهاية السنة على ضوء مدى ومستوى تفاعل وتهافت الجماهير على المنتجات المقدمة من الشركات الراعية.

وعبر الرئيس الهلالي عن إحباطه الشديد للتشكيل الجديد للجان اتحاد الكرة، وتحديدًا لجنتي الحكام والانضباط واللتين تم الإبقاء على رئيسيهما، وهما اللتان ارتكبتا جملةً من الأخطاء ومجموعةً من التخبطات والهفوات الشنيعة في الموسم الماضي «على حد وصفه»، إضافةً إلى تعيين أحد رؤساء اللجان الجدد «رفض تسميته» وهو الذي اشتهر بإطلاق عدة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) جميعها مضادة ومعادية للهلال وبعقلية المشجع المتعصب «على حد قوله»، موضحًا بأنه تحدث لرئيس الاتحاد أحمد عيد حول موقف النادي المتحفظ والمستاء من القرارات والتعيينات الجديدة للجان، غير أن رد الأخير جاء بإبداء الثقة حيال قدرة اللجان على تحقيق العدل وتطبيق المساواة بين الجميع دون استثناء، متمنيًا أن تخيب ظنون وتوقعات إدارته حيال اللجان المذكورة، مستغربًا من رواج بعض الأحاديث والتداولات حول جزمه بالقسم بأن كافة بطولات الموسم الجديد ستكون من نصيب ناديه وربط ذلك بتعيين شقيقه الأكبر الأمير عبدالله بن مساعد رئيسًا عامًا لرعاية الشباب، رادًا على ذلك ببيان أن الأمير عبدالله ليس له علاقة باتحاد كرة القدم المسؤول والمعني باستحقاقات ومنافسات الموسم الكروي، كما أن تصريحاته وأحاديثه صدرت منه قبل تسمية وإعلان الرئيس الجديد لرعاية الشباب، نافيًا أن يكون قد حلف بالله وأقسم بأن تكون بطولات الموسم للهلال، حيث إن ذلك يعد ضربًا من الجنون «حسب قوله»، بل إن ذلك ينم عن ثقته الشديدة واطمئنانه الكبير تجاه قدرة فريقه على حصد مختلف الألقاب والكؤوس جراء توفر كافة العوامل وتكامل جميع الظروف المؤدية إلى ذلك، مشددًا على أن الغاية الأولى للفريق الكروي الأول هي تحقيق لقب دوري أبطال آسيا وإحراز بطولة الدوري التي غاب عنها لآخر ثلاثة مواسم، مع عدم إغفال كسب بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين التي لم يسبق للفريق العاصمي أن حققها بحلتها الجديدة والعودة لتحقيق ذهب كأس ولي العهد.

ونفى ابن مساعد وجود نية لاستقطاب مهاجم أجنبي بديل لأحد قلبي الدفاع البرازيلي ديجاو والكوري الجنوبي كواك تاي هوي، مبينًا أن المدير الفني الروماني لورينتو ريجيكامب أجاب على استفساره حول الرغبة باستبدال وتعويض أي من المدافعين بالرفض التام، ومستطردًا بنفي التعاقد مع أي لاعب محلي جديد حسب رغبة وتوجيهات ريجيكامب الذي طالب في وقت سابق بجلب حارس مرمى متميز وهو ما تم بكسب توقيع حارس مرمى التعاون الدولي فهد الثنيان، مبديًا تفاؤله الكبير بحالة تساوي وتكافؤ الفرص بين الفرق المتنافسة في الأدوار الإقصائية النهائية للبطولة الآسيوية وبالذات بين فريقه مع خصمه السد القطري اللذين سيبدآن منافسات الموسم الجديد في فترة متقاربة جدًا وقبيل خوضهما لمواجهتي الدور ربع النهائي، حيث سينعكس ذلك إيجابًا على حظوظ الهلاليين بالمنافسة على اللقب القاري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب