عبدالرحمن بن مساعد : بديل سامي مميز جدا .. وأحذر أحمد عيد نهائيا

رفحاء اليوم . متابعات : شدد الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال على أن المدرب سامي الجابر مستمر في عمله مالم يكن أغلبية أعضاء الشرف المؤثرين والداعمين يرون غير ذلك وسيعوضونه بمدرب متميز، متميز متميز، قالها ثلاث مرات. وأكد أنه “إذا حدث انقسام بنسبة متقاربة بين 60% أو 50% فإن الإدارة ستتحمل المسؤولية وتتخذ القرار المناسب”.

وألمح في حواره المطول مع الزميل وليد الفراج في برنامج (أكشن يادوري) إلى أن سامي مستمر، معتبرا عمله ناجحا في أول سنة ، بل (يجب على سامي أن يفخر بما قدمه، وأنا أيضا أفخر به بمقاييس العمل وليس بمقاييس البطولات التي يراها البعض مقياسا للنجاح من الفشل).

وتطرق إلى سامي الجابر أكثر من مرة خلال الحوار في عدة قضايا ولا سيما على صعيد استمراره من عدمه، مشيرا إلى أن القرار سيتخذ في اجتماع بحضور المؤثرين والداعمين، غدا الإثنين، وأن بعض الشرفيين خارج السعودية وسيتم الاتصال بهم للاستنارة بآرائهم. وأكد أن سامي سريع التعلم وهذه ميزة كبيرة، وأنه حقق تطورا تصاعديا.

ونفى أن يكون النادي فاوض أي مدرب ، مبينا أن ماتم تداوله في بعض وسائل الإعلام (غير صحيح)، وتوقع أن يحفل الصيف بـ 600 مدرب و 600 لاعب من صنع الإعلام، وقال “حتى هذه اللحظة لم نفاوض أحدا، ولن يحدث أي شيء قبل أن يصدر القرار الخاص في اجتماع الإثنين”.

وشدد على أن الفريق الذي تم صناعته هذا الموسم سيخدم الهلال أربع سنوات إلى أبعد خطوة (كرر العبارة مرات)، مشيرا إلى أن تكاتف الجميع من جماهير وأعضاء شرف وإدارة و(إعلام نظيف) مثلما سماه، أسهم في تقديم هلال جديد وقوي يحقق البطولات وبقوة أربع سنوات قادمة، كرر هذه العبارة مرارا وبثقة. وخص الجماهير في أكثر من إجابة بأنهم السند الأقوى بعد توفيق الله وأنهم لم يقصروا أبدا في أي سنة، وكان حضورهم ودعمهم هذا العام مميزا جدا.

تحذير أحمد عيد

وحذر وبحدة الأستاذ احمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم من مغبة استمرار تخبط بعض اللجان في الموسم القادم، مشددا على أنهم في الهلال لن يصمتوا الموسم القادم وسيصعدون الأمر إلى أعلى حد، وزاد “أقول لأحمد عيد مادون الحلق إلا اليدين”. واسترسل : “لن نسمح كهلاليين بتكرار ماحدث هذا الموسم، ولن نحسن الظن مجددا، وليس كل شيء أستطيع أن أقوله، وأقول للبعض لن أكون كما تريدون ولن أسير على خطى آخرن ولا أسمح بمقارنتي بهم، ولن أكون قليل أدب كي أرضيكم”. 

وتحدى لو أن بعض التصريحات والبيانات التي أصدرتها بعض الأندية “لو صدرت من الهلال لبقيت ثلاث سنوات وهي تتصدر كل الآراء ووسائل الإعلام”، وزاد: “لذا اقول لن نسمح بتكرار ماحدث هذا الموسم وسنكون أكثر قوة الموسم القادم”.

ولم يتعمق في مقاصده، لكنه واصل حديثه بأن لجنة الانضباط وقعت في كوارث مستشهدا بأن أهم قراراتها تم نقضها من لجنة الاستئناف، مطالب أحمد عيد بأن يكون له كلمة وقرارا حازما بحقها، وأما لجنة الحكام “فلم يبقى ولا رئيس إلا واشتكى منها”، و انتقد لجنة الاحتراف قائلا: “أيضا لجنة الاحتراف التي أشدنا بها في بداية الموسم والكثير من أعمالها ولا سيما سقف الرواتب الذي سيحد من مشاكل الديون متى تمت السيطرة على ما يدفع تحت الطاولة، لكنها ركبت خط غيرها في قضية الجبرين، وعاقبت الهلال الذي دخل من الباب الرسمي وساوت عقوبته بمن دخل من غير أن يسمح له وهو النصر، وهذا خرق للنظام”.

وقال “الهلال أخطأ إجرائيا بعدم إخطار اللجنة بالمفاوضات ولكن هذا لم يحدث من أي ناد من قبل لم نعرف أن ناديا أخطر اللجنة بالمفاوضات، ولو أخطأنا إجرائيا، على الأقل يكتفى بلفت نظر لكن النصر الذي تدينه نصوص اللائحة في اختراق المفاوضات لم يعاقب كما يجب، ويكفي أن اللاعب أعلن عن أفضلية عرض النصر فضائيا (في العصر) قبل أن يدخل النصر بصفة رسمية، وهذا يدل على أنه تلقى عرضا مباشرا دون إذن من إدارة الرائد”.

وزاد متفقا مع الحميداني، قائلا “كأنك تحاكم قاتل وواحد موقف سيارته خطأ وتساوي بينهما”.

الجبرين تسلم مبلغا خاصا

وتحدث عن قصة الجبرين كاملة مبينا أنه تفاجأ باختفاء اللاعب وتغيير موقفه سريعا.

وأسهب في تفصيل ماحدث: “نحن في الأصل دخلنا في صفقته لأن كاستيلو لن يبقى، علما أن لدينا كريري والغنام والفرج ولاعب من الأولمبي، لكننا نريد تقوية المحور، وأؤكد لكم أن أي صفقة لا تعتبر إنجازا، فاللاعب قد تدفع فيه الملايين ولا ينجح، ولذا لا أعتبر أننا خسرنا الجبرين، بل هو من خسر، وأقول الحمد له أنه لم يأتي بسبب أنه غير موقفه وموافقته لنا سريعا وهذا أمر مخيف، علما أنه عمره 21 عاما ومن السهل أن يتم التأثير عليه، والواضح أنه استحوذ عليه بمعنى التأثير عليه بإغراء مادي، ونحن تمسكنا ولم ننسحب لأننا ندرك أن هناك ما هو خفي، بعد أن كنا ننتظر توقيعه، وبعد أن اتفق مع الحميداني والمسلم، ثم اتصل به فهد المفرج مساء وعاد اللاعب وطلب أشياء أخرى وتحدثت معه مباشرة ومعنا المسلم في مكالمة مشتركة ولبيت له طلباته، واقترحت أن يوقع فطلب أن يكون ذلك غدا، وحينها ذهب المفرج ولكن اللاعب اختفى، وتعرفون باقي القصة التي باتت على كل لسان”.

وفي رد على سؤال إلحاقي، قال “ما عرفه ولا أعتبره دليلا بل حكي مجالس أنه غير رأيه سريعا بعد تلقي عرض مغر، وهذه مصيبة تبين أن اللاعب يستجيب بسرعة، وهم فاوضوه دون موافقة ناديه، وهو قد يكون أرغم وبالتأكيد برضاه وليس غصبا عنه”.

وأضاف رئيس الهلال “ذكر لي أحد أقاربه أن اللاعب تسلم مبلغا من أحد النصراويين وألزم نفسه بالنصر، ولا أريد أن أحرج من أبلغني، فكل شيء انتهى، وأي شيء يردد يرمى بالبحر، وهذا ما يحدث في رياضتنا”.

الإدارة تهمش في الإنجازات

وتبرم الأمير عبدالرحمن بن مساعد من تهميش إدارته إعلاميا من الإنجازات، مستشهدا بآخر بطولة وقال “إذا كسب الهلال إنجازا يذكر كل من شاركوا فيه بمن فيهم عامل النظافة الذي هو على عيني ورئيسي، وإذا حدث إخفاق أول من ينتقد الرئيس مباشرة، وآخر الأمثلة بطولة كأس الأمير فيصل بن فهد للأولمبي، المديح شمل الجميع عدا الإدارة”.

الشمراني أفضل صفقة

وشدد على أن أفضل صفقة أبرمها النادي في عهد إدارته منذ خمس سنوات هي ضم ناصر الشمراني مثنيا وبشدة على روحه وإخلاصة وشخصيته وانضباطيته وتحفيز زملاءه. وقال “أعترف أن سامي هو من أشار باستقطابه وأنا عارضته متخوفا من أن يكرر موقفه مع برودوم، ولكن سامي أقنعني وراهن على نجاحه، وهذا يحسب لسامي، وفي المقابل أنا عارضت مجيء كاستيلو والكوري هوان، والجميل أن سامي لم يكابر وغير هوان في الفترة الشتوية أما كاستيلو فكان كما توقعت بطيئا وإن كان تحسن آخر أربع مباريات تقريبا، ولن نبقيه لأنه سيكون مرهقا بعد كأس العالم، ونحن بحاجة للاعب آخر، مع بقاء الثلاثة الآخرين نيفيز وكواك وديجاو”.

المسؤولية الاجتماعية واليونسكو

وأثنى كثيرا وبفخر عن عمل إدارة المسؤولية الاجتماعية بقيادة سعود السبيعي ودعم من خالد المليحي والأعمال الإنسانية والاجتماعية واختيار منظمة اليونسكو للهلال من بين أربعة أندية في العالم. واحدث عن مزاياه، وقال “أفتخر بهذا العمل وسنطوره أكثر حيث صرف على هذا العمل تسعة ملايين ريال”.

وأوضح أنه بقي في فترته سنتين ولن يتكرر النادي بأي ديون، معولا على رعاة جدد بما يزيد عن مائة مليون ريال. ونوه بجماهيرية الهلال وبطولاته بما يغري الشركات أن تمنحه 15 مقابل خمسة لأندية أخرى.

وتحدث عن قناة الزعيم وإطلاقها الموسم القادم.

وعاد بالحديث عن لقب الدوري وأن النصر (لا يستحقه عطفا على خمس نقاط أخطاء الحكام فيها واضحة دون تشكيك في نزاهتهم، وأن النصر الأقل تضررا من أخطاء الحكام عن جميع الأندية، وأن الهلال فقد أربع نقاط أمام الشعلة والرائد كانت كفيلة بإلغاء هذه المعادلة وبالتالي ينال اللقب”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب