طفلة تكتب القصص في عرعر و النادي الأدبي يقدم لها الدعم والرعاية

رفحاء اليوم . منيف المناحي

هي الطالبة الموهوبة سليمة بنت ماجد بديوي ، تبلغ من العمر ثلاث عشرة سنة ، تكتب القصص منذ عامين في منزل أسرتها المتواضع في عرعر ، تقول سليمة : كانت البداية عندما طلبت مني شقيقتي الكبرى أن أكتب لها قصة ، فكتبتها و أعجبتها ، فما كان منها إلا أن شجعتني للاستمرار في الكتابة و هو ما تم فعلاً ، و شيئاً فشيئاً ألاحظ أن ما أكتبه يلقى اهتماماً من زميلاتي و معلماتي ، حتى وصلت إلى النادي الأدبي بالحدود الشمالية .

من جهته فقد قام النادي بدعوة الطفلة و ولي أمرها لزيارة مكتبة الطفل في النادي لتطلع على المكتبة ، حيث رحب بها وولي أمرها رئيس مجلس الإدارة و أعضاء المجلس ، و اطلعوا على أنموذجين من كتاباتها التي يقول عنها الأستاذ حمدان العنزي عضو المجلس أنها مشجعة و تنبىْ بمستقبل مشرق لهذه الطفلة .

رئيس مجلس الإدارة الأستاذ ماجد المطلق قال إن المجلس رأى في جلسته السابقة تكريم الطفلة سليمة و تقديم الدعم و الرعاية لها حيث تقرر إهداؤها مجموعة من قصص الأطفال ( أكثر من 100 قصة ) بالإضافة إلى دعم مالي لمساعدتها .

و بالفعل فقد منحت شهادة تقدير بالإضافة إلى القصص و الدعم المالي أثناء زيارتها .

و تمنى الأستاذ ماجد أن يكون التوفيق و النجاح حليفين لسليمة لتكون في يوم ليس ببعيد – إن شاء الله – ممن يشار لهم بالبنان في هذه المنطقة التواقة للمثقفين من أبنائها .

كما يوجه النادي بهذه المناسبة الدعوة لجميع اطفال المنطقة لزيارة مكتبة الطفل التي تنمي خبراتهم ، بما تحويه من قصص و كتب تناسب مراحلهم السنية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب