طريق حفر الباطن رفحاء يعاني الإهمال . . وأصبح يشكل معاناة لكل المسافرين

رفحاء . منصور شافي الشلاقي

يعاني طريق (حفر الباطن – رفحاء – عرعر) المزدوج المعروف بطريق الشمال الدولي من كثرة الحفر والتشققات رغم كونه طريقاً دولياً مهماً وحيوياً يربط المملكة بدول الخليج العربي، ويربطها كذلك بدول الشام عبر مروره بعدد كبير من المدن والقرى والمحافظات في شمال المملكة، إلا أن الإهمال وعدم الاهتمام بالطريق جعل المسافرين يتذمرون من سوء تنفيذه، ورداءة طبقته الإسفلتية بسبب كثرة الحفر والتشققات والهويات التي دائماً ما تتسبب في إلحاق الأضرار الجسيمة بسيارات المسافرين.

وكان من الأولى والأجدر الاهتمام بهذا الطريق الحيوي الذي يعد واجهة للمملكة العربية السعودية، إذ يشهد ازدحاماً شديداً على مدار العام، وتعبره مئات الآلاف من مركبات المواطنين والمقيمين، وشاحنات نقل البضائع، وحافلات نقل الركاب.

ولأهميته يفترض تنفيذه وتصميمه على أفضل معايير الجودة، ومراعاة قواعد السلامة المرورية فيه، وجعله طريقاً سريعاً بدلاً من كونه مزدوجاً كي يعطي صورة مشرِّفة لمشاريع الطرق والنقل في المملكة.

والصورة أعلاه التقتطها من طريق حفر الباطن – رفحاء بعد مفرق هجرة الخشيبي باتجاه رفحاء، وتوضح مدى ما يعانيه الطريق من إهمال وعدم اهتمام.

ونأمل من المسؤولين في وزارة النقل إنهاء معاناة المسافرين عبر هذا الطريق الذي أصبح يشكل معاناة لكل المسافرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب