طبياً.. ماذا يحدث لضحايا “داعش” عند ذبحهم أو حرقهم؟

رفحاء اليوم . متابعات : بعد أن زادت جرائم تنظيم “داعش” وتنوعت عمليات إعدام ضحاياه ما بين الذبح كما حدث للمصريين في ليبيا وسيناء، والأجانب والعرب في العراق وسوريا، والحرق كما حدث للطيار الأردني معاذ الكساسبة، كانت هناك تفاصيل أخرى بعيدة عن التفسير الديني والتحليل النفسي والتغطية الإعلامية لهذه الجرائم. هذه التفاصيل كانت تدور حول ما يحدث للضحايا أثناء الذبح والحرق فسيولوجياً وطبياً، وحركة أعضاء أجسادهم مثل القلب والمخ وغيرها حتى سقوط جثامينهم بعد وفاتهم.

الدكتور أيمن فودة، كبير الأطباء الشرعيين في مصر، يشرح تفاصيل ما يحدث داخل أجسام ضحايا “داعش” منذ بداية إعدامهم وحتى وفاتهم فعلياً، فيقول إن التحليل الفسيولوجي والطبي لجسم الإنسان عند ذبحه بهذه الطريقة الوحشية التي تمت عبر عناصر “داعش” تجعلنا لابد أن نعرف أولاً التركيبة الفسيولوجية لجسم الإنسان، ويضيف أن من أهم الشرايين والأوردة في الجسم والتي يؤدي حدوث القطع فيها إلى الوفاة إن لم يوقف النزيف بسرعة هي:

الشريان الأورطي “الأبهر” وهو أكبر شريان في الجسم والمسؤول عن نقل الدم من القلب إلى أفرع عديدة تتفرع بدورها لتغذية أعضاء الجسم بالدم الغني بالأكسجين، يليه الشريان السباتي الأيمن والشريان السباتي الأيسر، وهما شريانان يجريان على جانبي الرقبة ويزودان الرأس والدماغ والمخ بالدم، يعقبهما الشريان العضدي وهو من أكبر الأوعية الدموية في الطرف العلوي من جسم الإنسان والمسؤول عن نقل الدم من القلب إلى الساعد واليد، ثم الشريان الفخذي وهو من أكبر الأوعية الدموية في الطرف السفلي ويعد الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم إلى الساقين، وأخيراً الوريد الوداجي ويوجد على جانبي الرقبة وينقل الدم من الرأس والدماغ إلى القلب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب