طالبان باكستان تختار خان سعيد لقيادتها

رفحاء اليوم . متابعات : قالت مصادر أمنية باكستانية إن حركة طالبان باكستان اختارت القيادي الثاني فيها خان سعيد ليخلف زعيمها حكيم الله محسود الذي قتل في غارة أميركية الجمعة.

وتجمع مقاتلو الحركة السبت لحضور جنازة محسود الذي دفن مساء الجمعة في حين ندد بعض الساسة الباكستانيين بالهجوم ودعوا إلى قطع خطوط الإمداد الأميركية إلى أفغانستان.

وكان مسؤولون أمنيون في باكستان أعلنوا أن حكيم الله محسود وثلاثة آخرين قتلوا الجمعة في معقل طالبان في ميران شاه في شمال غرب البلاد.

وكانت الولايات المتحدة رصدت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار للقبض عليه.

وقال مقاتل من حركة طالبان الباكستانية إن محسود قتل في هجوم على سيارته بعد حضوره اجتماعا لقادة طالبان كما أسفر الهجوم عن مقتل حارسه وسائقه.

ونصب محسود زعيما لحركة طالبان باكستان في عام 2009. وقتل الزعيمان السابقان في هجمات بصواريخ أطلقتها طيارات أميركية دون طيار أيضا.

وترددت أنباء عن مقتل محسود أكثر من مرة من قبل غير أن قائدا كبيرا في طالبان باكستان أكد مقتله هذه المرة الجمعة.

وقال مقاتل السبت إنه تم انتشال الجثة من السيارة التى دمرت ووصف الجثة بأنها “مشوهة ولكن يمكن التعرف عليها”.

وكانت الحكومة الباكستانية الجديدة تعهدت بالسعي لوقف العنف في البلاد من خلال محادثات السلام مع طالبان وجاء تعليقها على الغارة غاضبا.

وقال شاه فرمان المتحدث باسم الحكومة في إقليم خيبر بختون خوافي الشمال الغربي “إنها محاولة من جانب الولايات المتحدة لتخريب محادثات السلام.”

وتابع أن المجالس التشريعية الإقليمية ستصدر قرارا الاثنين بقطع خطوط إمدادات حلف شمال الأطلسي إلى أفغانستان ويمر أحد الخطوط الرئيسية بممر خيبر القريب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب