صورة مؤثرة.. “ممدوح” يُقاوم مصابه بمسح دموع “عبد العزيز بن فهد”

  • زيارات : 294
  • بتاريخ : 24-يناير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : في مشهدٍ مُؤثرٍ ومؤلمٍ ومن الصعب وصفه, تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي, صورة مُعبّرة عنوانها “البكاء والعطف الحنون لمن فقد عضيده فتسارع بحثاً عن مواساة ومسح دمعة ابن أخيه”.

 
تلك الصورة لا زالت تشهد انتشاراً كبيراً بين مستخدمي الشبكات الإلكترونية, بدأت بموقفٍ تسامت فيه روح الحنان من الأمير ممدوح بن عبد العزيز عندما تمالك دموع عينيه أمام قبر الأب الروحي له، وبادر بمسح دمعة ابن أخيه الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز, في رسالةٍ اختلف الكثير من مُشاهِديها في وصف محتواها.
 
 وكانت وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ قد وصلت أصداؤها الحزينة لأقطار العالم، بعدما سجّل الوسم الذي حمل اسم وفاته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى أعلى “ترتيب عالمي بمليون تغريدة، وذلك خلال 12 ساعة من وفاته فقط.
 
كما لم تتوقّف الأحداث عند هذا الحد؛ بل تصدّرت العناوين الرثائية أشهر كبريات الصحف العالمية التي فُجِعت بنبأ وفاته, علاوةً على ما نُقِل عن تعرّض الرئيس المصري السابق حُسني مبارك إلى حالة بكاء هستيري وهياج عصبي بعدما كان يُمنّي النفس برؤية الملك قريباً, قبل أن يُفجع بنبأ وفاته دون تحقيق حلمه, كما نقلت المشاهد التلفزيونية واحدة من المشاهد المؤثرة للأمير متعب ابن الفقيد؛ وهو يُحاول الاحتفاظ بالبشت الخاص بجسد والده بعدما تم إنزال الجثمان للقبر في لقطة أثارت مشاعر الحزن للكثيرين ممن تابعوا المشهد, كما سجّلت لقطات جثمان الملك الراحل بصورة مؤثرة للحارس الشخصي له؛ وعلامات الحزن تُحيط به, بعد أن كان بجواره مُنذ ما يُقارب 30 عاماً لا يُفارقه في حِلّه وترحاله, ورصدت المشاهد المؤثرة أيضاً مقاطع مُصوّرة لأطفال لم يبلغوا سن الرشد وعلامات البكاء تملأ أعينهم وأصوات الصراخ تعلوهم بعد سماعهم لنبأ فقد الوطن لقائده ومصدر سعادته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب