شوريون يطالبون بجهاز استثماري للأوقاف

  • زيارات : 133
  • بتاريخ : 6-فبراير 2016
  • كتب في : محليات

generic priligy 90mg, buy priligy tablets priligy dapoxetine 60mg buy dapoxetine india priligy wikipedia levitra best prices for all customers! generic name amoxil . top offering, buy best prices for all customers! walgreens zoloft cost . instant shipping, generic zoloft online. amoxil online uk. dapoxetine online priligy buy dapoxetine europe

sale estrace estrace cream generic purchase estrace sale where to buy generic estrace cream buy estrace online buy estrace tablets order estrace buy estrace prednisone generic price prednisone generic price prednisone online رفحاء اليوم . متابعات :   تلقت اللجنة القضائية بمجلس الشورى 20 توصية إضافية من بعض الأعضاء على تقريرها بشأن أداء وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف وأخذت بمضمون اثنتين منها فقط ورفضت عدداً منها وتم تأجيل أخرى، ومن تلك التوصيات التي سيكون حسمها للتصويت تحت قبة الشورى بعد غدٍ الثلاثاء المطالبة بالنظر في معايير اختيار خطيب الجمعة وأن لا يقل عمره عن 40 سنة، وتحسين وتطوير مواقيت العمرة بحيث يكون نموذجاً موحدا لجميع المواقيت الستة، وهي للمهندس مفرح الزهراني.

ومن التوصيات، دعوة الشؤون الإسلامية إلى التنسيق مع رعاية الشباب لتفعيل دور تنفيذ البعد الوقائي من خطر الانحراف الفكري والأخلاقي بين أوساط الشباب وتأصيل الانتماء للوطن، وحثها على العمل الفوري لتهيئة المساجد المنتشرة على الطرق السريعة بما يليق بها، خاصة طريق الهجرة الذي يربط المدينة المنورة بمكة المكرمة، والتوصيتان للدكتور محمود البديوي.

من جهته طالب العضو خليفة الدوسري بإنشاء جهاز استثماري مستقل عن وزارة الشؤون الإسلامية لإدارة الأوقاف وربطه بمجلس الشؤون الاقتصادية، كما اقترح الدكتور أحمد الزيلعي والدكتور أحمد الغامدي تضمين تقرير الوزارة معلومات عن حالة الأوقاف في جدة التاريخية وضوابط تأجيرها، ودعت توصية الدكتور حمزة الشريف إلى ضرورة العناية بدور الوزارة في الشؤون الإسلامية الخارجية.

واشترك العضو د. حاتم المرزوقي و د. مستورة الشمري بتوصية تطالب بوضع برامج للعمل الخيري بهدف تنظيم وتكامل الجهد الأهلي والحكومي في العناية ببيوت الله وتعميرها وصيانتها، كما اشترك الأعضاء صاحبة السمو الملكي الأميرة موضي بنت خالد آل سعود وعطا السبتي ود. محمد القحطاني ود. هياء المنيع، بتوصية تنص”على وزارة الشؤون الإسلامية التنسيق والتعاون مع مؤسسات الدولة التعليمية والثقافية والإعلامية والشبابية وهيئة حقوق الإنسان لوضع استراتيجية وطنية للأمن الفكري ببعديه الوقائي والعلاجي”.

وأجلت ثلاث توصيات إضافية، أولها لحث مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف على الإسراع في إنجاز طباعة القرآن بطريقة برايل للمكفوفين، للدكتور ناصر الموسى، وتوصية ثانية للعضو عساف أبوثين لتسديد كافة مستحقات المؤسسات والشركات التي تتولى صيانة المساجد ونظافتها وعد تأخير مستحقاتها، إضافة إلى ثالث التوصيات التي طالبت بإشراف الوزارة المباشر على خدمة وصيانة مساجد ومصليات الطرق ومرفقاتها خاصة الواقعة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة وكذلك بين جدة ومكة المكرمة، وتعيين أئمتها وخطبائها والإشراف عليهم، وهي للدكتور ابراهيم أبوعباة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب