شارع «الثلاثين».. قلب محافظة رفحاء النابض

رفحاء . فروان الفروان

يعدّ شارع الأمير عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي قلب رفحاء النابض، ومن أبرز الطرقات الرئيسة في المحافظة، واعتمد كشارع في المحافظة في عام 1397هـ، ويبلغ طوله نحو أربعة كيلومترات، وعرضه ثلاثون متراً، ما دعا بعض الأهالي إلى تسميته شارع «الثلاثين»، فيما آخرون يطلقون عليه «العلاوي» نظراً لوقوع مجمع العلاوي عليه.
ويضم الشارع عديداً من الجهات الحكومية المختلفة، مثل بلدية المحافظة والمعهد العلمي وجمعية رؤوم الخيرية ولجنة كفالة ورعاية الأيتام التابعة لجمعية رفحاء الخيرية. ويشهد الشارع نشاطاً تجارياً خصوصاً في السنوات الأخيرة، ويضم عديداً من المحلات سواء الرجالية أو النسائية، وكما يضم مجمعين تجاريين، إضافة إلى محال الخضار وأجهزة الحاسب الآلي، ومكاتب السفريات، وغيرها.
ويقول فهد الشمري نعدّ طريق الأمير عبدالعزيز من أهم الطرق، لوجود كثير من المحلات التجارية المعروفة فيه، لكن نعاني كثيراً في وقت المناسبات، كالأعياد ووقت بداية المدارس، نظراً لوجود القرطاسية الوحيدة التي يجد فيها الطلاب مستلزماتهم المدرسية.
ويوضح سعود سالم أن الطريق من أهم المناطق الاستثمارية في محافظة رفحاء، لما يشهده من حركة يومية مكثفة من قبل الأهالي، ولكثرة وجود المحلات التجارية. ويذكر عارف العقيل أنه عندم يريد التسوق يتوجه إلى شارع الأمير عبدالعزيز بن مساعد، لوجود جميع الخدمات التي يحتاجها. ويقول مناحي النماصي إن شارع «الثلاثين» من أهم الشوارع، حيث تقع عليه مرافق حيوية، مثل الأسواق التجارية، كما يطل الشارع على مجمع الدوائر الحكومية، الذي يضم البلدية ومكافحة المخدرات، ويرى أن الشارع شريان رئيس في المحافظة، وفي حالة إغلاقه للصيانة سيحدث إرباك للحركة المرورية، ويشكل خطراً كبيراً على الزبائن وخسائر لأصحاب المحلات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب