سويسرا تسمح للفلسطينيين بالانضمام إلى معاهدة جنيف

رفحاء اليوم . متابعات : أدى تعثر المفاوضات بين الطرفين إلى طلب الفلسطينيين الانضمام إلى معاهدات دولية رغم معارضة إسرائيل

اخطرت سويسرا المجتمع الدولي علما بأن السلطة الفلسطينية انضمت رسميا إلى معاهدة جنيف المعنية بتنظيم قواعد الحرب على المستوى الدولي بما في ذلك المناطق الواقعة تحت الاحتلال.

وتعارض اسرائيل بشدة انضمام فلسطين وهو ما تفسره بالقول إن المعاهدة، والتي تحرم استعمار الاراضي المحتلة، لا تسري على الضفة الغربية وقطاع غزة لانه ليس هناك من دولة فلسطينية ذات سيادة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قالت يوم أمس إنها ستفرض عقوبات اقتصادية جديدة على الفلسطينيين ردا على توقيعهم طلبات الانضمام إلى عدد من الاتفاقيات والمؤسسات الدولية وهي الخطوة.

وقالت الامم المتحدة إن الفلسطينيين التزموا بكل المتطلبات عند قيامهم بتقديم الطلبات.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية ستمضي قدما في كريق الانضمام إلى المعاهدات الدولية دون أن يعني هذا تخليها عن المفاوضات مع اسرائيل

توقيع

ووقعت السلطة الفلسطينية في رام الله على رسائل تطلب فيها الانضمام إلى معاهدات دولية عدة في أعقاب امتناع إسرائيل عن إطلاق إسرائيل سجناء فلسطينيين (26 سجينا) في مارس/آذار الماضي بموجب اتفاق مع السلطة الفلسطينية.

وقالت الأمم المتحدة الخميس إن الأمين العام، بان كي مون، قبل طلبات فلسطينية للانضمام إلى 13 معاهدة أخرى علما بأن 13 معاهدة مودعة لدى الأمم المتحدة، وواحدة في جنيف وواحدة في هولندا.

وأضافت الأمم المتحدة أن بان كي مون تأكد من أن الطلبات الفلسطينية “مقبولة من حيث الشكل”.

وقال ناطق باسم المنظمة، ستيفان دوجاريك، الخميس إن بان أخبر أعضاء الأمم المتحدة الـ 193 بقبوله انضمام فلسطين إلى المعاهدات المعنية.

وقال وزير الخارجية السويسري الذي تحتضن بلاده نص معاهدة جنيف إن “دولة فلسطين” انضمت إلى المعاهدة بدءا من 2 أبريل/نيسان الجاري.

لكن إسرائيل ترى أن معاهدة جنيف التي تحظر احتلال أراضي طرف آخر لا ينبغي أن تطبق على الضفة الغربية وقطاع غزة لأنهما في رأيها لا يشكلان في حد ذاتهما دولة.

وقال رياض منصور، السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن فلسطين ستصبح رسميا دولة عضوا في 13 معاهدة دولية من مجموع 15 معاهدة بحلول الثاني من شهر مايو.

وأضاف السفير الفلسطيني أن الحكومة الفلسطينية مستعدة لتقديم مزيد من الطلبات بهدف الانضمام إلى وكالات ومعاهدات واتفاقات أخرى حسب مواقف إسرائيل.

ويذكر أن تعثر مفاوضات السلام بين الطرفين دفعت الفلسطينيين إلى طلب الانضمام إلى معاهدات دولية رغم معارضة إسرائيل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب