سوق سوداء في رفحاء ترفع أسعار الحطب إلى 15 ريالاً للحزمة الصغيرة

رفحاء . فروان الفروان , فيصل الحريري

أدى الإقبال على شراء الحطب في رفحاء إلى نشوء سوق سوداء للحطب داخل الأسواق ومراكز البيع، بالإضافة إلى محطات الوقود الواقعة على الطرق السريعة، إذ يتعمّد أصحاب تلك المحطات شراء حمولة حطب وتقسيمها على شكل حزم صغيرة يصل سعرها إلى 15 ريالاً، رغم أن الحزمة لا تتجاوز أربعة أعواد، فيما وصل سعر «خيشة الأرطى» إلى ثلاثين ريالاً في سوق الحطب والمحطات.
وشهدت أماكن بيع الحطب في رفحاء ارتفاعاً هذه الأيام مع حلول فصل الشتاء والانخفاض الملموس في درجات الحرارة الذي تشهده المناطق الشمالية للمملكة، وسجلت أسواق ومراكز بيع الحطب هذه الأيام إقبالاً من المتسوقين على شراء الحطب كوسيلة تدفئة لا يمكن أن يستغني عنها الشماليون حتى في منازلهم ناهيك عن مجالسهم واستراحاتهم.
ويستخدم كثيرٌ من الأهالي والمتنزهين خلال رحلاتهم الشتوية الصحراوية الحطب بأنواعه المختلفة ومنها «السمر، الأرطى، والغضى»، موضحين أن «حطب السمر» يعدّ أغلى الأنواع الثلاثة باعتباره أسرع أنواع الحطب اشتعالاً وأكثرها حماية للصحة، وجمرُه يدوم طويلاً ودخانه خفيف، إلا أنه يتميز بصعوبة تكسيره، يليه الغضى ويتميز بعدم وجود دخان له كما أن رائحته زكية.
ورأى مواطنون أن الارتفاع في أسعار الحطب «غير مقبول»، مشيرين إلى أن سعره حالياً يؤكد أن هناك محاولة لاستغلال الطلب المتزايد عليه خلال هذه الفترة. وقالوا إن كثيراً من تجار الحطب يستغلون عدم وجود رقابة عليهم برفع سعره، والتلاعب بأنواعه وبعدد قطع الحطب الموجودة في الحزمة الواحدة، فضلاً عن أنهم يبيعون للمستهلكين حطباً جودته قليلة جداً.
من جهته، قال الناطق الإعلامي في شرطة منطقة الحدود الشمالية العقيد بندر الأيداء، إن الاحتطاب ممنوع، ومن يتم ضبطه من قِبل الجهات الأمنية يسلم إلى إدارة الزراعة لاتخاذ اللازم حسب التعليمات. فيما أوضح مدير فرع الزراعة في رفحاء المهندس سعود العتيبي، أن هناك قراراً بمنع بيع ونقل الحطب والفحم المحلي، كما أن هناك قراراً لمجلس الوزراء يقضي بإعفاء الحطب والفحم المستورد من الرسوم الجمركية، تشجيعاً للمؤسسات والشركات العاملة في مجال تجارة الخشب، وحفاظاً على ثروتنا النباتية الطبيعية. وقال إن الوزارة دعت، عبر موقعها، التجار إلى الاستيراد قبل المواسم لتوفير الفحم والحطب المستورد للسوق المحلية، وأوضحت الإجراءات والدول التي يستورد منها، مشيراً إلى أنه تم تشكيل لجنة بخصوص منع بيع الحطب على مستوى المحافظة من جهات الاختصاص كل من الزراعة والمحافظة والبلدية والشرطة، وتجتمع بشكل دوري.
يُذكر أنه صدرت أوامر بمنع البيع والتجارة بالحطب والفحم المحلي، مع اعتبار أن تاريخ 1434/2/29 آخر موعد لتتخلص محلات بيع الحطب والمحطات من الموجود لديها، وستتم مصادرة أي كمية موجودة بعد هذا التاريخ مع تطبيق النظام بحق المخالفين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب