سوريا: دعم الإرهاب سيرتد على السعودية وقطر وتركيا

رفحاء اليوم . متابعات : قال وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، إن الجيش يحرز تقدما على كافة أراضي البلاد بوجه ما وصفه بـ”الإرهاب” مشددا على أن هذه المشهد الميداني “لن يبدل إطلاقا،” واعتبر أن السعودية وقطر تركيا لم يعد بوسعهما سوى مواصلة “دعم الإرهاب” ولكنه حذر أن ذلك سيكون له انعكاسات خطيرة عليهما.ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن الزعبي قوله في مقابله مع التلفزيون الرسمي إن تقدم القوات الموالية للرئيس بشار الأسد “واضح على الأرض في كل الاتجاهات وفي تصريحات القيادات السياسية الغربية والإقليمية والممولة والداعمة للإرهابيين والتي تتحدث عن بدء انهيار المشروع الإرهابي ضد سوريا وتفككه”.

واعتبر الوزير السوري أن ما وصفه بـ”العدوان الإرهابي على سوريا” لا يمكن أن يحقق نتائجه لأنه لا يملك أي مبررات أو مشروعية، وأضاف أن الدول التي اتهمها بدعم الإرهاب، وفي مقدمتها السعودية وقطر وتركيا “لم تترك طريقة إلا استخدمتها ولم يعد بوسعها فعل أكثر مما فعلته إلا الاستمرار في سلوك طريق دعم الإرهابيين وهذا له انعكاسات خطرة ليس على سوريا فقط بل على تلك الدول والأمن الإقليمي للمنطقة.”

وأشار الزعبي ضمنا إلى موافقة الائتلاف الوطني السوري المعارض على المشاركة في مؤتمر “جنيف 2” قائلا: “الذين أعلنوا ذهابهم إلى جنيف قبل أيام فعلوا ذلك لأنهم أمروا بشكل واضح وصريح من السيد الأعلى لهم” وبدا واضحا بأن النظام السوري لن يشارك في المؤتمر لتسليم السلطة إذ قال الزعبي: “من يحلم أنه قادم إلى جنيف ليتسلم مفاتيح دمشق فهو شخص سخيف وتافه ولا قيمة له سياسيا ولا يفقه في السياسة ويعيش أضغاث أحلام”.

وتابع الزعبي بالقول إن إسرائيل “أصبحت الناطق الرسمي باسم بعض دول الخليج وإن مصالحها باتت متطابقة مع مصالح السعودية بسبب المفاوضات التي تجري بين إيران والدول الغربية” ورأى أن رفض مشاركة إيران بحجة تدخلها في سوريا مقابلة مشاركة السعودية وتركيا وقطر هو “نوع من الكوميديا السياسية” على حد تعبيره.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب