سماحة مفتي المملكة . . ما يشاع بأن جزء من الميزانية ستذهب إلى بعض الدول . . أراجيف

  • زيارات : 337
  • بتاريخ : 6-يناير 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات

وضع مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، حدا لبعض تجاوزات الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي وعبر رسائل الأجهزة الذكية حول ما يشاع بأن جزء من ميزانية المملكة ستذهب الى بعض الدول العربية من باب التهكم، حيث قال سماحته هذه أراجيف وإشاعات باطلة فالميزانية لها رجال مخلصون يضعوها في موضعها، طالبا من المولى عز وجل ان يعينهم على صرفها في موضعها.

وعن تأخر اللجنة المخولة (وزارة الشئون الإسلامية ووزارة العدل وهيئة الخبراء) بدراسة إنشاء «مجمع الفقه السعودي» عن تقديم التصور المقترح والذي امر به خادم الحرمين الشريفين في 13 / 4 / 1432 هـ ، دون أن يكون هناك تبرير صادر من تلك اللجنة، أو حتى توضيح لما أُنجز من أعمال ومهام، حيث لا يزال الجميع يترقب إعلان إنشاء المجمع، وتنظيمه، ومهامه، وآلية مباشرة القضايا والنوازل المعاصرة، اكتفى سماحته بالإجابة في هذا الصدد  بالقول “أرجوا أن نسمع خيرا” وذلك بحسب “الرياض”.

وحذر مفتي عام المملكة خطباء المساجد من العودة إلى الجهاد في سوريا لنصرة الأشقاء هناك وطالبهم خلال اللقاء الذي جمعهم به في الدمام مساء السبت ، وقال أن الدعاء لهم ومساعدتهم بالمال قد يكون أفضل لهم وهو ما يلزمهم وأن يكون دعمهم بالطرق النظامية.

وأكد أن خروج الشباب للجهاد في سوريا غير مناسب لأنهم قد يكونوا ذاهبين إلى أماكن غير معروفة ولا يعلمون تحت أي لواء ينخرطون، وزاد “أرى أن الدعم المادي هو الحل المناسب والدعاء لهم، كما أن خروج الشباب يوقعهم في أشياء غير مناسبة ويكونوا هدفا سهلا لأعدائهم.. مستشهدا بما حصل لبعض من خرجوا الى الجهاد من قبل وأصبحوا يباعوا ويشتروا بيع النخاسة في العراق وأنا لا أويد خروجهم الجهاد مهما كان .

كما نبه خلال اللقاء بان الدعاء للإخوان في سوريا في غير خطبة الجمعة لابد من مراجعة المسئول عن الخطيب في الجهات ذات العلاقة، وعن موضوع انكار عمل المرأة والاختلاط قال من الواجب أن للمرأة بالخير والعفة والبعد عن الاختلاط ونصحها للإرتقاء بمكانها في الاسلام.

وأضاف مفتي عام المملكة أن على الخطباء الالتزام بمشاكل المجتمع في خطب الجمعة وحذرهم من الدخول في المواضيع التي لا تتناسب مع الوضع الاجتماعي وخصوصا السياسية منها وان لا ينساقوا خلف القنوات الفضائية والمواقع الالكترونية ، كما طالبهم بالابتعاد عن التشهير والنقد اللاذع للشخصيات اي كان الشخص مبررا هذا بأن التشهير بالناس مخالف للشرع وليس من اخلاق الاسلام وان يتحلى الخطيب بالصدق والامانة ، كما طالب الخطباء بعدم نقل فتن الفضائيات على المنابر والانسياق خلف الاكاذيب والإشاعات كما حذرهم من الانكار على الامراء والوزراء على المنابر وطالبهم بالنصيحة بالمواجهة او من خلال مكالمة هاتفية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب