سلسلة المدارس المتعثرة : سحب مشروع مدرسة متعثر منذ 8 سنوات في هجرة الجبهان

رفحاء . عودة المهوسالمدرسة المتعثرة في قرية الجبهان الشمالية والتي تم سحبها من قبل ''التربية'' من المقاول المنفذ. تصوير: عودة المهوس - «الاقتصادية»

تحولت مدرسة البنات في هجرة الجبهان التابعة لإدارة التربية والتعليم في منطقة الحدود الشمالية، بعد تعثر إنشائها منذ أكثر من ثماني سنوات من قبل المقاول المنفذ للمشروع، إلى مأوى للقطط والكلاب الضالة.

وأبدى الأهالي تخوفهم من أن يستخدم المبنى غير المكتمل من قبل ضعاف النفوس في أغراض غير سليمة قد تسيىء لأهل البلدة. وطالبوا إدارة التعليم بالتدخل وإيجاد حل لهذه المشكلة بدلا من ترك المبنى بوضعه الحالي.

وأوضح عبيد الجبهان ”أن المقاول بدأ في العمل في المشروع قبل ثماني سنوات وفجأة توقف بعد أن نفذ جزءا قليلا من المبنى لأسباب نجهلها. وقد طالبنا إدارة التعليم في المنطقة خلال السنوات الماضية بإيجاد حل للمشروع بدلا من تركه بوضعه الحالي الذي يجلب الأضرار للبلدة وللساكنين المجاورين للمبنى، ولكن مع الأسف لم تكن هناك آذان صاغية لمطالبنا”.

وقال الجبهان ”نأمل أن يتدخل المسؤولون في وزارة التربية لإنهاء مشكلة هذا المبنى الذي كنا نأمل أن يكون منارة للعلم في بلدتنا فأصبح مكانا لجلب الأضرار لمجاوري هذا المبنى”.

من جهته، حمّل محمد الشمري، من سكان البلدة، إدارة التعليم في الحدود الشمالية مسؤولية توقف المشروع خلال السنوات الثماني الماضية، وقال ”إن المشروع تعثر في بدايته”.

”الاقتصادية” بدورها اتصلت بمرضي بن مهنا العنزي المتحدث الرسمي لتعليم الحدود الشمالية الذي أوضح أن مشروع مدرسة الجبهان للبنات تم سحبه من المقاول نظرا لتعثره في تنفيذه. وأضاف أن المشروع طرح الآن للمنافسة مرة ثانية، وسيتم البدء في تكملة المشروع بعد أن تتم ترسيته على المقاول الجديد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب