سقوط قتلى بين مؤيدي مرسي بالرصاص يعمق الازمة في مصر

رفحاء اليوم . وكالات

قال متحدث باسم هيئة الاسعاف المصرية ان 42 شخصا على الاقل قتلوا في القاهرة يوم الاثنين وقال الاخوان المسلمون إن النار اطلقت على أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي قرب مجمع الحرس الجمهوري المحتجز فيه مرسي.
وتعمق اراقة الدماء الأزمة السياسية في مصر وتصعد الصراع بين الجيش الذي عزل مرسي يوم الاربعاء الماضي بعد احتجاجات شعبية مطالبة بتنحيته وجماعة الاخوان المسلمين التي شجبت ما حدث ووصفته “بانقلاب”.
لكن التلفزيون المصري الرسمي نقل عن القوات المسلحة قولها في بيان إن “مجموعه إرهابية مسلحة” حاولت فجرا اقتحام نادي ضباط الحرس الجمهورى حيث يحتجز مرسي وإن ضابطا قتل وأصيب 40 آخرون.
وقال بيان الجيش إن اعتداء وقع على قوات تأمين النادي “من القوات المسلحه والشرطة المدنية مما أدى إلى استشهاد ضابط وإصابة 40 آخرين منهم ستة فى حالة خطرة تم نقلهم إلى المستشفيات العسكرية.”
وقال موقع إخوان اون لاين إن “53 شهيدا حتى الآن” قتلوا بينهم أطفال.
وقال جهاد الحداد المتحدث الرسمي باسم الاخوان المسلمين المشارك في اعتصام مؤيد لمرسي في مسجد قرب الحرس الجمهوري إن اطلاق النار بدأ فجرا بينما كان الاسلاميون يؤدون صلاة الفجر في اعتصامهم أمام ثكنات الحرس الجمهوري.
ودعا في رسالة على تويتر المصريين الوطنيين الشجعان للانضمام إلى اعتصام للدفاع عن البلاد في وجه “الخونة المتآمرين” الذين قاموا بانقلاب عسكري.

الإخوان يدعون لانتفاضة في مصر

دعا حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان المسلمين يوم الاثنين الى “انتفاضة على من يريدون سرقة الثورة بالدبابات” بعد ان سقط فجر الاثنين عشرات القتلى أمام ثكنات الحرس الجمهوري.
وقال الحزب في بيان “إن المجزرة البشرية التي ارتكبها هؤلاء المجرمون ضد المعتصمين السلميين الرافضين للانقلاب العسكري والمطالبين بعودة الرئيس المنتخب محمد مرسي الى منصبه لم يشهدها تاريخ الجيش المصري من قبل.”
ودعا حزب الاخوان المسلمين في بيانه “الشعب المصري العظيم إلى الانتفاضة ضد من يريدون سرقة ثورتهم بالدبابات والمجنزرات.”
كما دعا “المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الدولية وكل أحرار العالم إلى التدخل لوقف المزيد من المجازر وإسقاط الغطاء عن ذلك الحكم العسكري.

حزب النور السلفي يعلن انسحابهمن العملية السياسية

قال حزب النور السلفي بمصر إنه انسحب من العملية السياسية التي تلت عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي احتجاجا على مقتل عدد من مؤيدي الرئيس المعزول خلال فض اعتصام أمام نادي ضباط الحرس الجمهوري في وقت مبكر من يوم الإثنين.
وقال المتحدث باسم الحزب نادر بكار في صفحته على فيسبوك “لن نسكت على مجزرة الحرس الجمهوري اليوم. كنا نريد حقن الدماء ولكنها الآن تراق أنهارا… أعلنا انسحابنا من كل المسارات التفاوضية (مع السلطة الجديدة) كرد فعل أولي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب