سفير أمريكا ينفى طلب واشنطن إقامة قاعدة عسكرية فى جنوب الجزائر

رفحاء اليوم . متابعات : نفى سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر هنرى إينشر، الأخبار التى تم تداولها مؤخرا حول تقديم واشنطن طلبا للجزائر من أجل إقامة قواعد عسكرية بالجنوب الجزائرى، كما نفى أيضا التسريبات التى تحدثت عن تقصير أمريكى إزاء مراقبة انشطة التنظيمات الإرهابية الناشطة فى شمال مالى أو وجود معلومات لدى المخابرات الأمريكية لمعلومات حول عزم القاعدة تنفيذ الاعتداء على منشآت الغاز فى عين اميناس.

وأكد السفير الأمريكى بالجزائر -فى تصريح إعلامي- أن المخابرات الأمريكية “سى آى آيه” لم تكن لديها أية معلومات حول هجوم عين اميناس، مشيرا إلى أن التعرف على مكان تواجد عناصر القاعدة صعب ويحتاج إلى استعمال أجهزة متطورة ، واعتبر دور الجيش الجزائرى فى التعامل مع هذه القضية مهم جدا فى المنطقة وهو ما يشترط وجود شبكة معلومات تشارك فيها جميع القوى الفاعلة فى منطقة الساحل.

وحول رغبة واشنطن فى إقامة قاعدة عسكرية بجنوب الجزائر، قال ” لم نطلب ولا نريد أية قاعدة عسكرية”، نافيا أن تكون واشنطن رفضت تزويد الجزائر بطائرات بدون طيار لاستخدامها فى تعقب عناصر القاعدة بالصحراء، ومؤكدا أن مثل هذه الطائرات تخضع لقوانين سياسية.

وفيما يتعلق بتحفظ الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لتقصير واشنطن فى تعاونها على مستوى المجال الأمنى، والذى أبلغه الرئيس إلى واشنطن خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى للجزائر، قال هنرى إينشر إن التقرير التقييمى للزيارة الذى قدمته سفارة الولايات الأمريكية بالجزائر للحكومة الأمريكية تضمن أهم المطالب المرفوعة وعلى رأسها تحسين تبادل المعلومات واستخدام كل الإمكانيات لتحقيق هذا الهدف فضلا عن التعاون بين البلدين خاصة فى مجال مكافحة الإرهاب ونقل التكنولوجيا.

وحول الاستثمار فى الجزائر، اكد السفير الأمريكى عدم رضا الشركات والمستثمرين الأمريكيين من القاعدة الاقتصادية 49/51 ـ اى حصول الحكومة الجزائرية على نسبة 51 فى المائة والمستثمر على 49 فى المائة ـ إلى جانب المشاكل المتعلقة بتبادل عملة السحب والقوانين الجمركية.. مشيرا إلى أن قاعدة الاستثمار فى الجزائر تدفع المستثمرين الأجانب إلى البحث عن أسواق أخرى بديلة عن الجزائر والتى تطبق فيها القاعدة على القطاعات الإستراتيجية فقط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب