زعيم المتمردين الصوماليين: هجوم نيروبى يشكل تحذيرا للغربيين والكينيين

رفحاء اليوم . متابعات : حذر زعيم المتمردين الصوماليين الشباب مساء الأربعاء، من أن الهجوم على مركز “وست جيت” التجارى فى نيروبى هو “رسالة” إلى الغربيين وإلى كينيا التى ينبغى أن تسحب قواتها من الصومال أو مواجهة “حمامات دم” أخرى.

وقال أحمد عبد غودان فى رسالة إن الهجوم الذى تبنته حركة الشباب هو “رسالة إلى الغربيين الذين دعموا الاجتياح الكينى للصومال عبر سفك دم المسلمين لمصلحة شركاتهم النفطية”، وأضاف متوجها إلى الشعب الكينى “اسحبوا قواتكم من الدول الإسلامية أو استعدوا لحمامات دم أخرى”.

واستعادت القوات الكينية الثلاثاء، فى ختام قرابة 80 ساعة من الحصار، السيطرة على المركز التجارى فى العاصمة الكينية الذى تعرض لهجوم ظهر السبت، من قبل مجموعة مسلحة، وأسفر الهجوم عن مقتل 67 شخصا بينهم 61 مدنيا من كينيين وأجانب.

وأضاف غودان فى رسالته أن المقاتلين المتمردين “وجهوا رسالة تقول إن السلام بعيد المنال طالما إخواننا يتعرضون للقمع”.

وأوضح “باسم الشعب الكينى، نقول إنكم انخرطتم فى حرب ليست حربكم، لديكم دور فى المجزرة التى ارتكبتها قواتكم، أنتم من انتخبتم سياسيكم والضرائب التى تسددونها هى التى تمول تسليح قواتكم التى تقتل المسلمين”.

وتدخل الجيش الكينى منذ نهاية 2011 فى جنوب الصومال، وأسهم فى طرد الشباب من معاقلهم وخصوصا من مدينة كيسمايو الساحلية فى أكتوبر 2012، وانضمت القوة الكينية منذ منتصف مايو 2012 إلى قوة الاتحاد الأفريقى فى الصومال التى تمولها الأسرة الدولية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب