زعيم القاعدة يحث المسلمين على الانتقام لحرق مصاحف

رفحاء اليوم . رويترز

حث زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري المسلمين على الانتقام لحرق مصاحف في قاعدة امريكية في افغانستان في وقت سابق من العام الحالي رافضا الاعتذارات عن الواقعة ووصفها بأنها “مهزلة سخيفة”.

وقال الظواهري الذي تولى قيادة التنظيم بعد مقتل اسامة بن لادن في باكستان قبل ما يزيد قليلا على العام ان على المسلمين قتل المسؤولين عن تدنيس القران والاراضي الافغانية.

وأضاف في رسالة صوتية قصيرة نشرت على منتديات اسلامية على الانترنت “فقد اعاد الصليبيون مرة اخرى جريمتهم المتكررة باهانة المصحف الشريف والاستهزاء برسول الله .. مرة اخرى يحرق الصليبيون المصحف الشريف في كابول.”

واضاف “وبعد كل جريمة من جرائمهم يتظاهرون بالاسف ويزعمون انهم سيحققون فيما وقع وهي المهزلة السخيفة التي يكررها اوباما ووزير دفاعه هذه المرة ايضا.”

ولم يتسن التحقق على الفور من صحة التسجيل الذي لم يحمل تاريخا محددا لكن صوت المتحدث كان يبدو مثل صوت الظواهري في رسائل سابقة.

وتابع زعيم القاعدة يقول “قاتلوا هؤلاء المعتدين الذين احتلوا بلادكم وسرقوا ثرواتكم واعتدوا على حرماتكم وتعدوا على قرآنكم ونبيكم وحاربوا حجاب اخواتكم وينشرون بينكم الفاحشة.”

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما اعتذر عن احراق المصاحف في فبراير شباط وهو الحادث الذي اطلق شرارة احتجاجات عنيفة وزاد العلاقات الامريكية الافغانية توترا.

كما عبر وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا عن اسفه “للتعامل غير اللائق” مع القران.

وكان الظواهري قال في تسجيل نشر في فبراير شباط ان قراري الولايات المتحدة بخفض ميزانية الدفاع والحوار مع طالبان الافغانية هما علامتان على تراجع قوة واشنطن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب