روسيا: التمويل الإسلامي قد يكون أرخص من السندات الأوروبية ويحل أزمة العقوبات الغربية

رفحاء اليوم . متابعات : تابعت تقارير إعلامية رسمية في روسيا التطرق إلى خيار اعتماد وسائل تمويل إسلامية في البلاد، باعتبارها أرخض من الأدوات المالية الأوروبية، مثل السندات، إلى جانب أنها تسمح لروسيا بالحصول على ميدان للتحرك بوجه العقوبات الدولية التي تواجهها على خلفية الملف الأوكراني.

وفي هذا السياق، نقل تقرير روسي أن مصرف “آك بارس”، المصرف الوحيد في روسيا الذي يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، ويقع مقره في جمهورية تتارستان، قام بنشر تقريره المالي، الذي يتضح من خلاله أن اجتذاب الأموال وفق هذا النموذج “أرخص من السندات الأوروبية.”

وذكرت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” الروسية الرسمية أن نشر التقرير يأتي “في الوقت الذي يتعرض فيه قسم من سوق المال الروسية للعقوبات القطاعية الغربية،” مضيفا أن أموال المصارف الإسلامية “قد تصبح بديلاً عن سوق رؤوس الأموال الأوروبية.”

ووفق البيانات الواردة في تقرير هذا المصرف عن النصف الأول من العام 2014، فإن الأموال التي استثمرها عبر عمليات “المرابحة” وقيمتها 100 مليون دولار، عادت عليه خلال سنة واحدة بربح وصلت نسبته إلى 5.37 في المائة، ما يعكس تزايد أهمية سوق التمويل الإسلامية لروسيا وبنوكها “على خلفية تراجع الفرص في أسواق رؤوس الأموال التقليدية بسبب العقوبات الاقتصادية من جانب أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.”

ونقلت الصحيفة عن يوري يودينكوف، البروفيسور في كلية العلوم المالية والشؤون المصرفية في أكاديمية الاقتصاد الوطني والخدمة الحكومية لدى الرئيس الروسي، قوله: “للمبدأ الذي ينتهجه مصرف ’آك بارس‘ لجذب الموارد المالية آفاقاً واعدة جداً، فمثل هذا النهج يمكن تطبيقه في المناطق الروسية الأخرى التي يشكّل المسلمون فيها الغالبية العظمى من السكان”.

ولفتت الصحيفة إلى وجود بعض التحديات، مثل ضرورة أن يلبي المصرف الراغب بالحصول على التمويل الإسلامي بعض المعايير قبل الحصول على قرض من المستثمرين الإسلاميين، ومنها أنه لا يستطيع تمويل قطاع إنتاج الكحول أو ألعاب القمار، أو المشاركة في بناء مزارع لتربية الخنازير، مضيفة أن مصرف ” آك بارس” أمضى ثلاث سنوات من أجل تلبية جميع الشروط لاجتذاب الأموال الإسلامية.

وكانت تقارير صحفية روسية قد أشارت في مطلع أغسطس/آب الماضي إلى أن المصارف المحلية اقترحت على البنك المركزي العمل على إصدار قانون خاص بالتمويل الإسلامي، وذلك في خطوة تأتي وسط سعي روسيا لاجتذاب رؤوس أموال من خارج الولايات المتحدة وأوروبا، بعد العقوبات الغربية التي فرضت عليها.

ويعيش ملايين المسلمين في روسيا الاتحادية، كما توجد جمهوريات داخل الاتحاد تغلب عليها الهوية الإسلامية مثل تترستان والشيشان، ومناطق في القوقاز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب