رفع الإيقاف عن ابن همام.. وتبرئته من تهمتي الفساد والرشاوى

رفحاء اليوم . وكالات

برأت محكمة التحكيم الرياضي القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي السابق من تهمة دفع رشاوى في انتخابات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) العام الماضي لعدم وجود أدلة كما أعلنت اليوم الخميس. وضمت المحكمة ثلاثة قضاة هم الاسباني خوسيه ماريا الونسو (رئيس)، وفيليب ساندس (بريطانيا) ورومانو سوبيوتو (بلجيكا)، وقد صوت اثنان مع القرار في مصلحة بن همام وواحد ضده. ولاحظت المحكمة في بيان رسمي لها اليوم الخميس غياب “أي دليل مباشر” ضد بن همام. وجاء في البيان “قبلت محكمة التحكيم الرياضي استئناف بن همام وألغت قرار لجنة الانضباط في الفيفا ورفعت الايقاف مدى الحياة” الذي اتخذه الاتحاد الدولي لاتهامه بأنه اشترى اصواتا في حملته لانتخابات رئاسة الفيفا العام الماضي ودفعه رشاوى بمبلغ 40 ألف دولار لاتحادات الكونكاف في اجتماع عقد في بورت اوف سباين في ترينيداد وتوباغو في 10 و11 مايو عام 2011. وسحب بن همام الذي كان احد نواب رئيس الفيفا، ترشيحه ثم مثل في 29 مايو 2011 أمام لجنة الأخلاق التابعة للفيفا التي أوقفته بشكل مؤقت وذلك خلال فترة التحقيق قبل أن يشطب مدى الحياة.
وكانت لجنة الانضباط بالإتحاد الآسيوي لكرة القدم قد منعت بن همام من القيام بأي مهام في المجال الرياضي لاتهامه بعدة مخالفات منها الفساد والحصول على رشاوى وعمولات.
وأوضح الاتحاد الآسيوي في بيان عبر موقعه الرسمي حينها أن السيد كوزو تاشيما عضو المكتب التنفيذي للاتحاد رفع تقرير إلى الاتحاد أسرد فيها المخالفات التي قام بها بن همام ومن ثم قام الاتحاد برفع الملف للجنة الانضباط والتي قامت بتوقيع العقوبة على بن همام.
وجاء في قائمة المخالفات التي نالت بن همام الفساد واختراق القواعد العامة وتهمة تضارب المصالح وعدم المحافظة على السرية بالإضافة لتهمة قبول الهدايا والمنافع الشخصية والحصول على رشاوى وعمولات.
أما العقوبة فجاءت كالتالي بحسب بيان الاتحاد الآسيوي: ” إيقاف السيد بن همام مؤقتاً من القيام بأي مهام رياضة (في مجال الإدارة أو الرياضة أو غيرها)، بحسب المواد 129 و22 من قانون الانضباط في الاتحاد، في مناطق اختصاص الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك بانتظار توصل لجنة الانضباط إلى قرار في هذا الشأن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب