رفحاء: 4 سنوات لا تكفي لإنجاز 50% من البرج الطبي

رفحاء . جزاع النماصي

رفض المدير المكلف للشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية الدكتور صالح الرويلي الإجابة على استفسارات « المدينة « حول ما يتعلق بمشروع البرج الطبي في محافظة رفحاء ( مستشفى الولادة والأطفال ) من حيث مدة المشروع ونسبة الإنجاز وأسباب توقف العمل والعوائق التي تواجه التنفيذ . وبرر ذلك بأنه أجاب على التساؤلات لصحيفة أخرى وفقًا لمدير العلاقات العامة المكلف اسيمر الحازمي ، فيما قال المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني بأن وزارته دائما ما تحث كافة مديري الشؤون الصحية بضرورة التعاون مع الإعلاميين وفق ما وجّه به خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز. من جهتها حصلت « المدينة « من مصادرها الخاصة على تاريخ بداية مشروع البرج الطبي في محافظة رفحاء ( مستشفى الولادة والأطفال ) في 16 / 11/1429 هـ ونهايته في 15/5/1433 هـ ، وأشارت المصادر إلى أنه لم يتبق من المدة المحددة لانجاز المشروع سوى 78 يوما ونسبة الانجاز طوال أكثر من ثلاث سنوات لم تتجاوز 50 % ، ولفتت المصادر إلى أن مدة المشروع 36 شهرا تم زيادتها بـ 532 يوما بعد التعديل في عقد المشروع مع الشركة المنفذة بحيث يكون 100 سرير بدلا من 50 سريرا على أن ينتهي العمل النهائي للمشروع في 15/5/1433 هـ ، ويتكون البرج الطبي المخصص للولادة والأطفال من بدروم أرضي للخدمات وثلاثة أدوار بمعدل 100 سرير في 100 غرفة بكامل محتوياتها وقسم لحضانة الأطفال .
وكان عدد من المواطنين أبدوا أسفهم لـ « المدينة « من تأخر إنجاز البرج الطبي برفحاء الذي من شأنه فك الخناق عن مستشفى رفحاء المركزي الذي راجعه العام الماضي أكثر من 230 ألف مراجع ، ووصفوا المشروع بأنه يسير بـ « عكازين «. وطالب مواطنون عبر « المدينة « المسؤولين بالشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية بمتابعة إنجاز المشاريع الصحية في محافظة رفحاء وفرض عقوبات رادعة للمقاولين المتأخرين في التنفيذ.
يقول عبدالعزيز الشمري أن مشروع البرج الطبي برفحاء ( مستشفى الولادة والأطفال ) تم تسليمه للشركة المنفذة قبل أربع سنوات واستبشرنا خيرا إلا أننا صدمنا بأن العمل ما زال في منتصفه رغم مرور تلك السنوات!!، مُشيرا إلى تخوّفه من تعثر المشروع أو تأخره . فيما قال مزيد الشمري : إنه لا يعرف المدة المحددة لإنجاز المشروع لافتقاد اللافتة الخاصة بالمشروع لأية معلومات تُمكّن للمواطن معرفة بداية العقد مع الشركة المنفذة وتاريخ نهايته ، مُشيرا إلى أن العمل في المشروع توقف عدة مرات نتيجة امتناع العمال عن العمل مطالبين المقاول برواتبهم المتأخرة!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب