رفحاء: حملات للسيطرة على العمالة «السائبة»

رفحاء . غدير المزهم

أبدى عدد من أهالي محافظة رفحاء مخاوفهم من تزايد أعداد العمالة السائبة والمتخلفة على أرصفة شوارع المحافظة دون رقيب. ووصف عدد من أهالي المحافظة العمالة السائبة بأنها خطر حقيقي على أطفالهم وبناتهم أثناء ذهابهم وخروجهم من مدارسهم بالإضافة إلى كونهم يشكلون خطراً على النساء أثناء تسوقهن في المحلات النسائية المقابلة للمواقع التي يوجدْن فيها في وسط الأحياء السكنية. كما أكد الأهالي شراكة هذه العمالة وبشكل كبير في جرائم السرقات وتصنيع الخمور التي ضبطتها الجهات الأمنية في المحافظة مؤخرا. وقال ممدوح الدريعي إن وضع العمالة بهذا الشكل العشوائي غير مناسب ويشوه المنظر العام ولا نعرف من المسؤول عن هذه العمالة السائبة هل هي الجوازات أو مكتب العمل؟ وأضاف الدريعي أن كثيراً من أصحاب المحلات التجارية خصوصا محال السباكة والكهرباء مستائين من وجود عمالة سائبة تشتغل وتدير محلات على أرصفة بدون تراخيص ما سبب لهم خسائر فادحة نظرا لإقبال الأهالي على تشغيلهم بأسعار رخيصة. من جانبه أوضح لـ «الشرق» مدير مكتب العمل المكلف في عرعر بديوي الهنداوي أن المسؤولية تقع في المقام الأول على المواطن أو صاحب المؤسسة الذي يستقدم العمالة ويتركهم في الشوارع، مشيرا إلى أن هناك حملات أمنية بالتعاون مع مكتب العمل للقبض على العمالة السائبة، واتخاذ الإجراءات الأمنية بحقهم.
إلى ذلك قلل الناطق الإعلامي لشرطة منطقة الحدود الشمالية العقيد عويد مهدي العنزي من ظاهرة العمالة السائبة، معتبرا أنها في الوقت الحالي لا تشكل ظاهرة، مبينا لـ «الشرق» أن هناك حملات أمنية مستمرة للقبض على أي مخالف لنظام وزارة العمل والعمال ويتم تحويله إلى مكتب العمل أو الجوازات لاتخاذ الإجراء النظامي بحقه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب