رجال الأمن بمحافظة رفحاء ينعون فقيد الأمة نايف بن عبدالعزيز

رفحاء . فيصل الحريري

نعى رجال الأمن في محافظة رفحاء فقيد الأمة ورجل الأمن الأول سمو الأمير الراحل نايف بن عبدالعزيز آل سعود ـ يرحمه الله.

وقال مدير الدفاع المدني في محافظة رفحاء العقيد فهد مبارك الشمري إن رحيل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية (يرحمه الله) صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود خسارة كبيرة للوطن، وهو فقيد للأمتين العربية والإسلامية ليس أمامنا كمؤمنين واثقين بربنا في مثل هذا الحدث الجسيم سوى الدعاء للفقيد بواسع الرحمة والمغفرة وأن يجعل منازله جنات الخلود.
ولعل ما يعزي أنفسنا في فقد الأمير نايف أنه ترك رصيداً خلفه من الإنجازات العظيمة التي لا يستطيع الزمن نسيانها على الصعيد الدولي والمحلي، فهو رجل الحق والأمن وناشر مبادئ الدين وسماحته ونصير السنة النبوية، ومساند لرجال الدين وهو صاحب المشروع الأمني في المملكة الذي وهو الشخصية القوية التي تصدت لأكبر داء مر في الأمة وهو داء الإرهاب مقدما عزاءه ومواساته لخادم الحرمين الشريفين وإخوانه وللشعب السعودي الكريم.


وقال مدير شرطة رفحاء العميد طلال عربي الدغمي إن الأسطر أو المجلدات لا تكفي لذكر محاسن البطل نايف، فالتاريخ هو الذي دون في صدر صفحاته أنصع صور الإنجازات لفارس الأمة وأمين المملكة ورجل أمنها الأول، وأعمال الفقيد تدل على إنجاز العظماء فهو مدير حشود الحجاج وهو صانع المجد العسكري وهو اليد التي مدت للخير واليد الأخرى التي ضربت الإرهاب فأوسعت جراحه ـ يرحمه الله- وأسكنه فسيح جناته، وعزاؤنا لخادم الحرمين الشريفين وإخوانه وأبنائه وللشعب السعودي في فقد الأمير نايف -يرحمه الله، أما مدير دوريات جوازات الحدود الشمالية العميد عبدالله عبدالرحمن الأحمد قال: تفقد المملكة وشعبها رجل دولة من الطراز الأول، فالأمير نايف بن عبدالعزيز يمثل تاريخاً مهماً من الدولة السعودية الحديثة التي قامت بعد توحيدها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز، حيث شارك الأمير نايف في تعزيز أركان الدولة في عهد إخوانه الملوك بفضل شخصيته الفذة المرموقة التي تنم عن حصافة في اتخاذ القرار وقدرة على التفكير الصحيح السليم في إنجاز المهمات منذ أن تسلم مناصبه الكثيرة والمتعددة، والمملكة فقدت رجل الأمن الأول نايف الذي أعطى لبلده وشعبه ما يفوق الوصف فشكل حصناً حصيناً يذود عن البلاد وأهلها -يرحمه الله- وأسكنه فسيح جناته.

ونعى مدير سجن محافظة رفحاء الرائد عبدالله الرويلي فقيد الأمة نايف بن عبدالعزيز حيث قال: إن الأمير كان مثالاً حياً لرجل الدولة ورجل العصر ورجل الأمن الذي كان السد المنيع للوطن والقريب من قلوب المواطنين، مضيفاً: لن ننسى الأعمال الجليلة التي سيخلدها التاريخ للفقيد -يرحمه الله- في مختلف المجالات الشرعية والإدارية والأمنية والعلمية والثقافية، إلى جانب الأعمال الإنسانية فقد أسهم -يرحمه الله- بما يملكه من رؤية ثاقبة وحنكة سياسية وبعد نظر فيما تعيشه المملكة من نهضة تنموية. وقال مدير دوريات الأمن برفحاء الرائد ناجي العنزي، إن الأمير نايف -يرحمه الله- نجح نجاحا منقطع النظير في التصدي لأرباب الفكر الضال ومحاولاتهم الإرهابية، كما لسموه جهود كبيرة في حماية حدود هذا البلد، وكان الداعم الأول -رحمه الله- لرجال الأمن، وكانت كلماته وقوداً لكل رجل أمن منذ دخوله المجال العسكري وحتى بعد تقاعده فكان -يرحمه الله- أخاً وصديقاً ومستمعاً لكل مواطن وخاصة أبناءه رجال الأمن.

وقال مدير جوازات محافظة رفحاء النقيب منصور الهباس إن خبر وفاة الأمير نايف فاجعة عظيمة، ومصاب جلل، فبرحيل (رجل الأمن الأول) تفقد البلاد الرجل الشهم الكريم الذي كرس حياته لخدمة هذا الوطن وشعبه وأمتيه العربية والإسلامية بكل إخلاص، كيف لا وهو الذي نشأ في كنف والده وإخوانه وخدم الدولة وأمنها أكثر من ستين عاماً أسهم من خلالها في بناء قوة أمنية جعلت من توافد الحجيج والأمن سمة كبيرة من سمات النهضة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب