رئيس الهلال: ما الغرابة أن ندعو الله لشؤون دنيانا.. وهل أصبحنا نحتاج لفتوى لطلب العون من الله؟

رفحاء اليوم . متابعات : استنكر رئيس نادي الهلال الأمير عبدالرحمن بن مساعد اعتراض أحد الدعاة السعوديين على طلبه من الجمهور الهلالي الإلحاح على الله في الدعاء والإكثار من الصدقة، طمعاً في أن يكرم الله الفريق بالحصول على كأس دوري أبطال آسيا.

وتساءل عن وجه الغرابة في اللجوء إلى الله ولو لأمرٍ من أمور الدنيا، مستغربا أن يكون المجتمع الآن بحاجة إلى فتوى تجيز له طلب العون من الله في كل أموره صغيرها وكبيرها.

جاء ذلك في تغريدات لرئيس الهلال، قال فيها: “سأطلب العون من الله وأدعوه سبحانه في كل أمري صغيره وكبيره، وكوني أرأس الهلال أدعو الله سبحانه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن نأخذ بطولة آسيا”.

وتابع: “ما وجه الغرابة والاستنكار أن تدعو الله سبحانه في شأن من شؤون دنياك وأن تتصدق لوجه الله وتقربًا إليه ليستجيب دعاءك؟”، مردفا: “هل أصبحنا نحتاج إلى فتوى تجيز لنا أن نطلب العون من ربنا عز وجل وأن ندعوه في كل أمورنا صغيرها وكبيرها في دنيانا أو آخرتنا ؟ لا حول ولا قوة إلا بالله”.

يذكر أن الداعية الشيخ سعد الدريهم كان قد انتقد طلب رئيس الهلال من جمهوره الإكثار من الدعاء والصدقة للفوز ببطولة آسيا، متسائلا إن كان فريق الهلال سيخوض مباراة كرة أم معركة حربية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب