رئيس الهلال: “السفلة” وصف رقيق أمام ما يواجهني

رفحاء اليوم . متابعات : أكد الأمير عبدالرحمن بن مساعد، رئيس نادي الهلال السعودي بأن حصد ست نقاط كاملة في أول لقائين يخوضها الفريق ضمن منافسات دوري جميل للمحترفين يعد أمراً إيجابياً، مبيناً أنهم ليسوا راضين بشكل كامل على أداء الفريق رغم تحقيق الانتصارين.

وأبدى رئيس وصيف الدوري السعودي في الموسم الفائت، تفاؤله بالعمل المقدم من قبل الجهاز الفني بقيادة الروماني ريجيكامب، وقال: ” متفائل بالمرحلة المقبلة وهو تفاؤل مشوب بالحذر، راضون عن العمل المقدّم حتى الآن، ونأمل أن نوفق في تحقيق النتائج”.

وشدد رئيس الهلال على أن بطولة الدوري تعد أولوية قصوى لناديه في الموسم الحالي:” لايمكن أن نغيب ثلاث سنوات عن تحقيقه، سنسعى جاهدين لخطف اللقب، حتى لو اضطررنا الى الإحلال في المسابقات الأخرى للمساهمة في تحقيقه”.

وحول مواجهة العروبة الماضية، والتي شهدت غيابات في خط الدفاع، أوضح عبدالرحمن بن مساعد أن غياب الثنائي عبدالله الزوري وسلطان البيشي، ساهمت في تغيير خطة اللعب الى ثلاثة مدافعين، مشدداً على أن ماحصل أمر فني لن يبحر فيه.

وعن مستجدات علاقة الهلال مع لاعبه السابق كاستيللو، كشف رئيس الهلال أن إصابة اللاعب قبيل منافسات كأس العالم الماضية لم تكن بذات السوء التي صورت عليه، مؤكداً وجود عروض قدمت الى اللاعب، وفي حال عدم الوصول الى اتفاق معه سيتم منه مخالصه مالية.

وعن التوتر الكبير التي تشهده الساحة الرياضية حالياً، قال: “بعد ست سنوات من العمل في الوسط الرياضي، وصلنا الى حال من التبلد الكبير جراء مايحصل ولم تعد تؤثر فينا نفسيا، مادعاني إلى تقديم الشكاوى في الفترة القريبة الماضية تجاوز كل الحدود الرياضية ووصل الى الشتائم عبر نماذج متعددة”.

وأضاف: “لفظ السفالة، التي ذكرته في السابق وعتب علي فيه من قبل بعض المحبين، ومن وجهة نظري هو أرق لفظ قد اعبر عنه بعد وصول العديد من التجاوزات التي لايقبلها أحد، ولن يستطيع احد أن يبثها لكافة الناس، هذا أمر استشرى وليس مرتبط بمدرج بعينه أو شخص بعينه، لعدم وجود رادع لها “.

ويرى رئيس الهلال أنه بتقديم الشكاوى يقدم خدمة عامة الى تعرّض عدد من المسيئين للعقوبات وشهر بهم، سيحد ذلك من التجاوزات الحالية في مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً بانه هدف يستحق أن يبذل فيه الجهد ولن يتناوى في ذلك، كاشفاً في الوقت ذاته أن عدد الشكاوى سيصل الى عشرين شكوى مقدمة على عددٍ من المراحل، وستبدأ بالإساءات الشخصية التي تدخل ضمن إطار الجرائم المعلوماتية.

وأوضح الأمير عبدالرحمن بن مساعد في سياق حديثه بأن المعني في موضوع الشكاوى أسماء معروفة ولهم تأثيرهم في وسائل التواصل الاجتماعي وتحديداً “تويتر”، فضلاً عن أصحاب الأسماء المستعارة الذين يملكون عدداً كبيراً من المتابعين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب