رئيس «الأمراض المعدية»: المستشفيات الخاصة لا تصلح لاستقبال «كورونا»

  • زيارات : 223
  • بتاريخ : 26-فبراير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : انتقد الدكتور محمد الغامدي رئيس قسم الأمراض المعدية والمشرف على علاج حالات «كورونا» بمستشفى الملك فهد بجدة، مستشفيات القطاع الخاص، واصفًا إياها بأنها «دون المستوى» لاستقبال حالات «كورونا»، مؤكدًا أنها بحاجة إلى التطور والاهتمام أكثر بالأمراض المعدية ومكافحة العدوى.

وقال إن هذا المستوى الصحي المتدني من الممكن أن يساهم في سرعة انتشار الفيروس بين المراجعين، وفيما يتعلق بالمستشفيات الحكومية التابعة لوزارة الصحة قال: إنها شهدت خلال الفترة الماضية وبالتحديد من العام الماضي تحسنًا في إجراءاتها واستعداداتها لاستقبال الحالات من خلال استخدام معايير مكافحة العدوى والتجهيزات الخاصة بالتعامل مع «كورونا» بشكل عام، إلا أنها لازالت بحاجة إلى المزيد في تدعيم وتطوير آلياتها فيما يخص مكافحة العدوى والتجهيزات الخاصة في التعامل مع الفيروس والأمراض المعدية بشكل عام في كل المناطق.

وحول الإجراءات الوقائية للممارسين الصحيين قال: إن الإجراءات والاحترازات والأدوات الوقائية موجودة في كل المستشفيات إلا أنها تحتاج إلى توفير دائم وبشكل مستمر ودون انقطاع، وحول أحقية الممارسين ببدل العدوى أكد أن هذا يخص الوزارة وبحسب علمي لم يتم صرفه حتى الآن إلا أن اعتماده يعد عملية تحفيزية تحسن من مستوى الخدمات من واقع تحفيز العاملين في القطاع الصحي.

وأشار إلى أن ظهور بعض الحالات في جدة لا يعني عودة انتشار الفيروس من جديد بنفس المستوى، الذي ظهر العام الماضي ففي كل المناطق ظهرت عدة حالات وسجلت إصابات بالفيروس.

واستبعد الغامدي علاقة الفيروس بالأحوال المناخية سواء كانت باردة أو حارة فلم يثبت ذلك علميا، ولكن ظهور الحالات في العام الماضي بنفس التوقيت تدعونا لاتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة.

وحول آلية تعامل مركز القيادة والسيطرة لحالات «كورونا» في القطاع الخاص أوضح عبدالرحمن الصحفي المتحدث الرسمي بصحة جدة أنه في حال الاشتباه بحالة في أي مستشفى خاص، تدرج معلومات المريض في نظام «حصن» ومن ترسل العينة لمختبر الإقليمي بصحة جدة، فإذا كانت النتيجة إيجابية يبلغ المستشفى فورًا وكذلك فريق مكافحة العدوى بالصحة العامة ومن ثم يتم نقل الحالة للمستشفى المرجعي للفيروس بالمحافظة بإشراف إدارة مكافحة العدوى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب