دبي ترفض استضافة مباراة العراق والسعودية في تصفيات كأس آسيا

رفحاء اليوم . متابعات : فجّر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم مفاجأة قد تلقي بظلالها على استعدادات المنتخب السعودي الأول لكرة القدم قبل مواجهة نظيره العراقي في مدينة دبي في الخامس عشر من أكتوبر المقبل ضمن مباريات الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2015م في استراليا، إذ كشفت مصادر مقربة من الاتحاد الإماراتي أنه يرفض إقامة هذه المباراة في مدينة دبي لأسباب عديدة أهمها موقف الاتحاد العراقي لكرة القدم في انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي ومنح صوته لصالح البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة تسبب في فوزه بكرسي رئاسة الاتحاد القاري وخسارة يوسف السركال الذي كانت الآمال الإماراتية كبيرة عليه لتولي هذا المنصب الذي سبق أن نافس عليه في انتخابات سابقة.

وأشارت المصادر إلى أن الاتحاد الإماراتي يعتزم الاعتذار رسمياً عن استضافة المباراة عبر خطاب رسمي موجه إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، على أن يصدر بيان صحفي يوضح خلاله كل تفاصيل الاعتذار.
ومن المتوقع أن يتم نقل المباراة إلى العاصمة القطرية الدوحة التي تحتضن حالياً مواجهات المنتخب العراقي في التصفيات الحاسمة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014م في البرازيل.

من جانبه، رفض مصدر من داخل أروقة الاتحاد السعودي لكرة القدم التعليق على الأمر، مؤكداً جاهزية الأخضر لخوض المباراة في أي ملعب آخر يحدده الاتحاد العراقي، معتبراً أن نقل المباراة لا يشكل هاجساً كبيراً للجهاز الفني واللاعبين الذين يملكون خبرة كبيرة تؤهلهم للتعامل مع كل الظروف.
من جهته، نوه أمين الاتحاد العراقي لكرة القدم طارق أحمد بعلاقتهم الجيدة مع الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، مؤكداً أن الاختلافات لن تعرقل علاقتهم مع الاتحاد الإماراتي أو أي اتحاد خليجي آخر، وقال: لا نعرف حتى الآن هذا الاعتذار صحيح أم لا، وفي حال حدوثه فإن هذا سيكون أمراً غريباً للغاية، وتساءل: «كيف توجه لنا دعوة من قبل الأمين العام للاتحاد الإماراتي لكرة القدم لإقامة مباراتين وديتين للمنتخب العراقي للناشئين مع نظيره الإماراتي وترفض استضافة المنتخب الأول في لقاء يجمع منتخبين شقيقين على أرض دولة شقيقة»، وأضاف: لن نستبق الأحداث ونعلق على خطوة لم تتخذ إلى الآن، ولكل حادث حديث»، مبدياً ثقته في حكمة الاتحاد الإماراتي واتخاذهم للقرار الذي يخدم مسيرة الرياضة في البلدين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب