“داعش” تحدد مطالبها لإطلاق سراح الجنود اللبنانيين

رفحاء اليوم . متابعات : أعلن الشيخ وسام المصري، أحد الوسطاء في قضية الجنود اللبنانيين المختطفين من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، أن الخاطفين حددوا مطالب للإفراج عن الجنود.

وتعهد التنظيم بعدم إلحاق الأذى بالجنود المحتجزين طالما أن المفاوضات جارية بين التنظيم والجهات اللبنانية حول إطلاق المختطفين، إلا أن تنفيذ التعهد مشروط بالإفراج عن الزوجة السابقة لزعيم التنظيم وزوجة قيادي جهادي آخر موقوفتين لدى السلطات اللبنانية فورا.

 ويحتجز التنظيم و”جبهة النصرة” 25 جنديا وعنصر أمن لبنانيين في جرود منطقة القلمون السورية.

وطالب الخاطفون، بحسب المصري، بالسماح بحركة العبور على حاجز للجيش اللبناني في جرود بلدة عرسال الحدودية مع سوريا.

وقال إن “أي إخلال بالمفاوضات أو أي إغلاق لحاجز وادي حميد (منطقة في عرسال) يعرض العسكر للقتل”.

وطالب الخاطفون كذلك بإنشاء منطقة عازلة منزوعة السلاح (داخل الأراضي اللبنانية المحاذية للحدود السورية) تمتد من وادي حميد إلى جرد الطفيل على بعد حوالى أربعين كيلومترا، بحسب المصري.

وطالبوا بتأمين “معدات مستشفى طبي معاصر مع مستودع أدوية متكامل لعلاج المرضى والجرحى”، وبإخراج “كل النساء المسلمات المعتقلات (في لبنان) بسبب الملف السوري”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب