دار سمية برفحاء تعايد المرضى بـ 300 هدية

رفحاء اليوم . علاقات جمعية التحفيظ

انطلاقا من دعوة الإسلام إلى المواساة والرحمة ، وتفقّد الغائب ، وحثّ على التزاور، وأكّد على زيارة المريض وصلة الرحم والجار واتّخاذ الإخوان والأصدقاء ، ليدخل أفراد المجتمع في سلسلة من التفاعل العاطفي والوجداني الذي تفيض منه روح المواساة والعناية بالآخرين ، ويزرع مشاعر الحبّ والاحترام فيهم ..
زيارة المريض تزرع في نفسه الإحساس بالحبّ للآخرين ، وتخفف الآلام عن نفسه وتشعره برعاية إخوانه وذويه وأصدقائه ومجتمعه له .
‏عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” مَنْ أَتَى أَخَاهُ الْمُسْلِمَ عَائِدًا مَشَى فِي خَرَافَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَجْلِسَ فَإِذَا جَلَسَ غَمَرَتْهُ الرَّحْمَةُ فَإِنْ كَانَ غُدْوَةً صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ وَإِنْ كَانَ مَسَاءً صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِح ” أخرجه أحمد ، وأبو يعلى ، والبيهقى . وأخرجه أيضًا النسائى في الكبرى وابن ماجه ، والبزار ، والحاكم ، والترمذى ، وأبو داود ، والضياء وقال : إسناده صحيح وصححه الألباني في ” السلسلة الصحيحة”وتأتي زيارة دار سمية لتحفيظ القرآن الكريم ممثلةً بمركز الإشراف النسائي لدور تحفيظ القرآن الكريم برفحاء حيث تم توزيع أكثر من 300 هدية للمرضى لقسم النساء والأطفال في ليلة العيد ، وقد أشرفت على هذه الزيارة مشرفة دار سمية الأستاذة عقيلة بنت سويلم الشمري وعلى مدى إحدى عشر عاما تجسيدا لهذه التعاليم ، وتنفيذا لهذه المبادئ العالية في محتواها وفي طياتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب