خطيب جمعة طهران: داعش “رأس حربة” أمريكا والتحالف الغربي العربي “خدعة مفضوحة”

رفحاء اليوم . متابعات : شن خطيب جمعة طهران المؤقت، كاظم صديقي، هجوماً حاداً على “التحالف الغربي – العربي”، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، واصفاً إياه بأنه “خدعة مفضوحة.”

وقال خطيب جمعة طهران إن “قضية التحالف الأمريكي مع بعض الدول العربية، تحت غطاء التصدي للإرهاب، والحرب ضد داعش، ما هو إلا خدعة ساذجة، يريدون من خلالها تبرئة نفسهم، بعد الجرائم الفظيعة التي ارتكبها أذنابهم، والتي جرحت مشاعر البشرية.”

وأضاف رجل الدين الإيراني في خطبته قائلاً: “إنهم لا يحاربون داعش، بل يضربون المراكز السورية، ويحاولون إضعاف القوة الجوية في سوريا، وفي العراق أيضاً، يهاجمون الجيش بدل داعش”، بحسب ما أوردت وسائل الإعلام الرسمية في إيران الجمعة.

وتطرق صديقي إلى الهجمات التي يشنها مسلحو داعش على مدينة “كوباني” في شمال سوريا وقال: “الإرهابيون هاجموا مدينة جديدة للأكراد في سوريا، ويرتكبون المجازر أينما حلوا، ليشوهوا بذلك صورة الإسلام، لما يخدم مصلحة أمريكا، فهؤلاء الإرهابيين هم رأس حربة أمريكا وبريطانيا وأذنابهما في المنطقة.”

وتابع بقوله: “هؤلاء أشعلوا ناراً قد تلتهم الجميع، وتشوه الإسلام”، داعياً “الجامعيين والحقوقيين والإعلاميين في العالم الإسلامي، أن يهبوا لنصرة الإسلام ضد الإرهابيين”، مؤكداً أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتبرأ من ممارسات أمريكا وأعضاء التحالف الغربي.”

كما هاجم صديقي علماء الدين والإعلام في الدول الإسلامية، بسبب ما وصفها بـ”لامبالاتهم تجاه ممارسات داعش الإرهابية”، وتساءل: “لماذا لا يقوم رجال الإعلام في العالم الإسلامي بفضح ممارسات الإرهابيين؟”، معتبراً أن “صمت رجال الإعلام في العالم الإسلامي حيال هذه الجرائم خيانة واضحة”، على حد قوله.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب