خطة لترشيد الطاقة وإطالة عمر الأجهزة في المساجد السعودية

  • زيارات : 341
  • بتاريخ : 31-مارس 2012
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات صحف

كشفت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أمس، أنها تعمل حاليا على برنامج لترشيد الطاقة في مختلف المساجد، وإطالة العمر الافتراضي للأجهزة من خلال تطوير أنظمة العزل داخل المسجد بحيث يحدد موقع صلوات الفروض وتفصل بالزجاج العازل.

وقال الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رئيس اللجنة العليا للعناية بالمساجد ومنتسبيها، إن الوزارة تحرض على وضع الخطط والبرامج والمشاريع التي ترمي إلى ترشيد استهلاك المياه والكهرباء في مختلف المنشآت والمباني التي تشرف عليها الوزارة وفي مقدمتها بيوت الله وملحقاتها في مختلف المدن والمحافظات والقرى والمراكز.

وأبان آل الشيخ أن الوزارة استكملت الدراسات الفنية الخاصة بالبرنامج الترشيدي الذي أطلق عليه ”تعديلات في الجوامع لصلوات الفروض” يستهدف ترشيد الاستهلاك في الطاقة، وإطالة العمر الافتراضي للأجهزة المؤمنة للجامع، والحفاظ على سلامة فرش الجامع لأطول فترة ممكنة، حيث سيؤدي إلى تخفيض قيم عقود برامج الصيانة لتلك الجوامع.

وقال وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد إن البرنامج تضمن تنفيذ قواطع في الجوامع في عدد من المناطق بلغ ما صرف عليه حتى الآن 13.2 مليون ريال، حيث قامت بتنفيذ تلك التعديلات في الجوامع، وفروع الوزارة في القصيم، والجوف، والحدود الشمالية، وحائل، والباحة، وجار استكمال العمل في بقية الجوامع في تلك المناطق، والمناطق الأخرى، لافتاً إلى أن التكاليف المتوقعة لمشروع البرنامج حتى الآن وصلت إلى 95 مليون ريال.

ووجه الوزير أئمة المساجد، وخطباء الجمعة إلى الاهتمام في كلماتهم الوعظية وخطبهم بتوعية عموم المصلين بضرورة الترشيد عند استهلاك المياه والكهرباء سواء في بيوت الله، أو بيوتهم، أو مقار أعمالهم، وأن ذلك من الأمور التي شرعها الإسلام على المسلم في كتابه الكريم، وسنة نبيه – صلى الله عليه سلم. الجدير بالذكر أن مشروع خطط الوزارة لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه في بيوت الله قد بدأ الإعداد له منذ عام 1422هـ، حيث أجريت عدد من الدراسات في هذا الشأن للبحث عن أفضل الوسائل لتوفير الطاقة الكهربائية، والمائية ليستفيد منها من هو أكثر حاجة إليها، وتوفير قيمة فواتير استهلاك الكهرباء والماء لصرفها في جوانب أكثر فائدة في بيوت الله ورسالتها المتعددة، خلاف أداء عبادة الصلاة، إضافة إلى إطالة العمر الزمني للأجهزة المستخدمة في المساجد والجوامع لا سيما مكيفات التبريد بأنواعها المختلفة، وبالتالي تخفيف الأحمال الكهربائية، والتقليل من احتمال انقطاع الكهرباء الذي قد يحدث في ذروة فصل الصيف، كما أن من خطط الوزارة الجاري استكمال الدراسات الخاصة بها الاستفادة من الطاقة الشمسية في تسخين المياه في المساجد والجوامع، واستخدامها في إضاءة المساجد وخصوصاً في المواقع النائية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب