خالد الفيصل : الوزارة تجهز نحو 250 ألف فصل مدرسي ذكي

  • زيارات : 324
  • بتاريخ : 16-سبتمبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم إن الوزارة بصدد استكمال تجهيز جميع فصول المدارس (250 ألف فصل تقريبا) بتقنيات الفصول الذكية، وأجهزة الحاسبات، ويتزامن ذلك مع توفير الأجهزة اللوحية للمعلمين، لاستثمار التقنية في عمليات التعليم والتعلم.

وقال سموه خلال كلمته التي القاها اليوم خلال المؤتمر السعودي الدولي للتقنيات المتقدمة 2014 الذي تنظمه مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إن الوزارة تبنت مناهج تعليمية – في العلوم والرياضيات – بمواصفات عالمية، تدعم النشاط والتعلم الذاتي، دون حفظ أو تلقين، وتشجع مشروعات الطلاب، وتعتمد العمل المختبري الواقعي والافتراضي، باستخدام تقنيات التعليم والتعلم.

وأوضح وزير التربية والتعليم أن الموهوبين يحظون باهتمام خاص من القيادة الرشيدة من خلال مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله، لرعاية الموهبة والإبداع “موهبة”، حيث يقول مؤسسها الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يحفظه الله : هذه المؤسسة التي ليست حكراً على أحد، بل هي شراكة بيننا جميعا نحن المواطنين دون استثناء، وهي كالنبتة الصغيرة، لا يقبل الدين ولا يرضى العقل، أن نهملها أو نتجاهلها، لذلك فإن مهمتنا جميعا، أن نرعى غرسنا ونزيد اهتمامنا، ليشتد عوده صلبا، وتورق أغصانه ظلًا

وأفاد سمو وزير التربية والتعليم أن التحول نحو مجتمع المعرفة لابد أن يتسق مع طبيعتها، فهي منتج جماعي ديناميكي متراكم، ويتطلب ذلك الانفتاح الفكري، والعمل الجاد المثابر، والتعاون الواسع، واستثمار كافة العقول من الجنسين، وتوظيف التقنية بكافة مستوياتها، والمراهنة عليها من أجل مستقبل واعد، وما هذا المؤتمر إلا صورة من العمل الجماعي المحلي والعالمي، تتجلى فيه ثمرة التعاون، بين عدد من المؤسسات الوطنية.

وأكد سموه أن المملكة واصلت مسيرتها التنموية في عمارة البلاد وترقيتها وذلك – بفضل الله – ثم بحنكة القيادة الرشيدة في توظيف موارد البلاد واستثمار مقدراتها، يعضدها تجاوب المواطن، وتعاونه في أداء دوره، مشيراً سموه إلى أن نجاح التجربة السعودية كان كفيلا بأن يجعل منها أنموذجا يغري الآخرين من المسلمين باتباعه وتبنيه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب