خادم الحرمين الشريفين يرعى حفل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز

  • زيارات : 213
  • بتاريخ : 11-مارس 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – اليوم حفل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز – رحمه الله – الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بمقرها بمدينة الرياض.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين، إلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، كان في استقباله – حفظه الله – صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ومعالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيل ومدير الجامعة بالنيابة الدكتور فوزان بن عبدالرحمن الفوزان ووكلاء الجامعة .

ثم عزف السلام الملكي .

بعد ذلك صافح خادم الحرمين الشريفين أعضاء مجلس الجامعة .

ثم شاهد – أيده الله – مجسما وعرضاً مرئياً لمشروع برج الجامعة الاستثماري.

وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين مكانه في المنصة الرئيسة بدئ حفل المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز – رحمه الله – بآيات من الذكر الحكيم .

ثم ألقى الأمين العام للمؤتمر الدكتور طلال بن خالد الطريفي كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وبأصحاب السمو الأمراء وأصحاب الفضيلة والمعالي والحضور .

وقال: إن الكلمات لتنحني أمام عظمة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – وتعجز ببيانها وبديعها عن إيفائه حقه الذي استحقه وقدره الذي بناه بجهده من خلال مسيرة حياته الحافلة بالإنجازات، سعى فيها على تأسيس المملكة العربية السعودية ودأب على تطويرها وفتح آفاق المستقبل لها.

وأضاف قائلاً ” نحن اليوم نحتفل بافتتاح المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية وباني نهضتها الحديثة ، بحضور مبارك ورعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – رعاه الله -“.

وأشار إلى أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تبنت عقد هذا المؤتمر ممثلة بكرسي الملك عبدالعزيز لدراسات تاريخ المملكة ، والتنسيق مع دارة الملك عبدالعزيز جاهدين على إبراز شخصية الملك عبدالعزيز : الإنسانية ،والقيادية ، والإدارية ، والوقوف على أهم مراحل بناء الدولة وإضاءة أبرز محطات النهضة التي وصلت إليها المملكة العربية السعودية بعد أن عبّد لها الطريق للانطلاق إلى المستقبل .

وأوضح أنه ستعقد خلال المؤتمر الذي يستمر يومين ثمان عشرة جلسة على فترتين ، صباحية ، ومسائية وقال لقد حرصنا على أن تتنوع لتنير جوانب حياة المؤسس كافة ضمن محاور المؤتمر التسعة وهي شخصية الملك عبدالعزيز ومنهجه ، وتوحيد الدولة وبناؤها ، والتحولات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، والقضايا العربية والإسلامية، والدبلوماسية والسياسة الخارجية ، وأبناء الملك عبدالعزيز ورجاله ، والمصادر والدراسات ، والملك عبدالعزيز في رؤية عالمية.

وبين الدكتور الطريفي أنه يشارك في المؤتمر قرابة مئة باحث وباحثة من جنسيات مختلفة ودول شتى جميعهم من أصحاب المكانات العلمية المرموقة ، وتاريخهم العلمي يشهد لهم بذلك ، وأبحاثهم ستكون سجلاً محفوظاً للدارسين ، وغيرهم من الباحثين في تاريخ الملك عبدالعزيز – رحمه الله – ورحلته الطويلة في تأسيس الدولة وبنائها ، لافتاً النظر إلى أنه يترافق مع جلسات المؤتمر وندواته العلمية أنشطة مختلفة من معارض توثق حياة الملك الراحل وأنشطة ثقافية وأدبية أخرى تثري المؤتمر.

وأفاد أن أيام المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز – رحمه الله – تعد احتفالية ، تحاول تخليد ذكرى الملك الراحل في نفوس الأجيال الحالية واللاحقة ولتكون مناسبة لتجديد فكر الملك عبدالعزيز وقيمه المنطلقة من الدين الإسلامي وشريعته الغراء في وعي الذين لم يعاصروا تلك الحقبة الزمنية من تاريخ المملكة العربية السعودية .

وأعرب الدكتور الطريفي عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على رعايته والعناية الخاصة التي خص بها المؤتمر.

كما شكر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية على عقد هذا المؤتمر ، الذي بدأت الإعداد له منذ أكثر من أربعة أعوام ، وبمتابعة دؤوبة من القائمين على الإعداد والترتيب لهذا المؤتمر في إدارة الجامعة واللجنة العليا واللجنتين التحضيرية والتنظيمية برئاسة مدير الجامعة بالنيابة الدكتور فوزان بن عبدالرحمن الفوزان واللجنة العلمية للمؤتمر وأعضائها وبمقدمتهم الدكتور عمر بن صالح العمري رئيس اللجنة التي كان على عاتقها اختيار الأبحاث المناسبة من مئات الأبحاث المقدمة حيث عقدت ما يفوق على مئة اجتماع لتظهر الأبحاث والمشاركات بالمستوى المناسب ، والأصالة والابتكار والجدة.

كما شكر اللجان العاملة في المؤتمر كافة وجميع الباحثين المشاركين الذين أتوا من مسافات قصية في بلدهم المملكة العربية السعودية .

بعد ذلك ألقيت كلمة المشاركين في المؤتمر ألقاها نيابة عنهم الدكتور إبراهيم القادري بوتشيش أعربوا فيها عن شكرهم وامتنانهم لخادم الحرمين الشريفين على رعايته للعلم ورجاله وإسهاماته في تشجيع الحركة الفكرية ، وإحياء التراث الإسلامي العريق، وبعث أمجاد التاريخ ، مؤكدين أن رعايته ـ أيده الله ـ للحفل الافتتاحي لهذا المؤتمر ، قرينة ناصعة ، على ما يسديه من خدمة طيبة لأهل العلم ، وعربون محبة لكل من جعل من الكتاب صديقاً، ومن القرآن رفيقاً .

كما أعربوا عن شكرهم لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، التي تقف اليوم مرة أخرى شامخة بعلمها ، مزهوة بنياشين منجزاتها ، لتضيف مكرمة جديدة لمكارمها باحتضان هذا الملتقى العلمي ، مساهمة بذلك في بناء معمار ثقافة الأمة السعودية المعطاءة وعلى حسن التدبير وكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال وللجنة العلمية والتنظيمية التي سهرت على إنجاح المؤتمر، وبذلت جهوداً مضنية ، منذ أن كان مجرد فكرة ، إلى أن استوى على سوقه .

وثمنوا التراكم المعرفي الذي أنتجته أقلام الباحثين حول تاريخ الملك عبدالعزيز رحمه الله ، وهو التراكم الذي أصبح يشكل حوضاً من حياض المعرفة، ينهل منه كل طالب علم ، ويرتشف منه كل باحث في تاريخ المملكة العربية السعودية ،وكل ساع لسبر غور وجه من أبرز وجوه التاريخ قديمه وحديثه : الملك عبدالعزيز الذي وهبه الله القدرة على امتطاء عقبات التحدي، ومعاركة الصعاب بعزم وإصرار.

وقال// لذلك ليس من قبيل الصدقة ، أن تصب جهود المؤرخين الحاضرين في المؤتمر ، في نفس المجال الذي شغف به الملك عبدالعزيز ، مجال التاريخ الذي مخض عبابه ، وخبر أسراره ، وفك شفرات ألغازه//.

وأعرب عن أمله بالتوفيق للمؤتمر داعياً الله عز وجل ، أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ، وأن يمد في عمره ، ويمن عليه بالصحة والعافية ، ويجعله ذخراً للأمة الإسلامية ، وينعم على الشعب السعودي وكل الشعوب العربية والإسلامية بنعمة الأمن والسلم والرخاء والتنمية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب