حكومات الدول الأوروبية تتجسس على الصحفيين

رفحاء اليوم . متابعات : شهدت أوروبا العديد من الفضائح فى السنوات الأخيرة تدور حول مراقبة هيئات الأمن للصحفيين بشكل سرى، وكان من أشهر الأمثلة ما حدث فى يوليو 2009، عندما أجبرت محكمة فى أمستردام جهاز الاستخبارات الهولندية (إيه.آى.فى.دى) على وقف عملية تنصت على صحفيين من صحيفة “دى.تليجراف” التى تحدثت عن تحليل خاطئ أعده جهاز الاستخبارات قبل الحرب على العراق.

وفى أكتوبر 2008، اعترفت هيئة الأمن الوطنى البلغارية (ديه.إيه.إن.إس) المسئولة عن محاربة الفساد والجريمة المنظمة بالتجسس على الصحفيين والبرلمانيين، لاسيما من خلال التنصت على المكالمات الهاتفية، وتسبب ذلك فى غضب سياسى.

بالإضافة إلى الكشف عن قيام جهاز الاستخبارات الاتحادية الألمانية بمراقبة محررة بصحيفة “دير شبيجل” الإخبارية لعدة أشهر، وذلك فى إبريل 2008، كما سجل جهاز الاستخبارات مراسلاتها الإلكترونية مع أحد السياسيين الأفغان، واعتذر رئيس جهاز الاستخبارات إرنست أورلاو عن ذلك، كما تعرضت اللجنة البرلمانية المسئولة عن مراقبة جهاز الاستخبارات لانتقادات حادة بسبب ذلك.

وكان البرلمان الألمانى “البوندستاج” قد نشر تقريراً مسيئاً فى مايو 2006 تضمن قيام جهاز الاستخبارات الأجنبية بمراقبة الصحفيين على مدى عدة سنوات فى ألمانيا، بشكل غير قانونى للكشف عن مصدر التسريبات الداخلية، واعتذر أورلاو عن ذلك فى بيان بهذا الصدد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب