حقوق الطالب واحترام إنسانيته يتصدرون لائحة التقويم الجديدة

  • زيارات : 387
  • بتاريخ : 12-أبريل 2012
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات صحف

أجرت وزارة التربية والتعليم العديد من التعديلات والإضافات على لائحة تقويم الطالب المقترحة الجديدة بعد إقرارها والتي تتضمن السماح للطلاب المتجاوزين للسن النظامي بـ»الانتساب» من بداية متوسط وحتى أولى ثانوي. ووضعت اللائحة، التي نشرتها صحيفة «المدينة» ، 18 معيارًا في عملية تقويم الطالب من أبرزها أن يتماشى تقويم الطالب مع القوانين والمبادئ الاساسية للعدل وحقوق الانسان بما يكفل احترام إنسانية الطالب وحفظ حقوقه.
ومن أبرز التعديلات التي اشتملتها اللائحة المقترحة لتقويم الطالب أن يتم رصد نتائج الطلاب موثقة بشواهد وأدلة على مستواه الدراسي، إضافة إلى أن نقل الطالب للصف التالي يتم بناء على شواهد متنوعة خلال العام الدراسي إذا حصل في كل مادة على أحد المستويات الثلاثة للاتقان مع ضرورة تزويد إدارة المدرسة، وولي أمر الطالب بتقارير التقويم تكون متضمنة تقديرات كمية وكيفية وتوصيات بصفة دورية، كما اشتملت اللائحة المقترحة على أن ينوع المعلم من أدوات التقويم من أجل جمع شواهد على تعلم الطالب وتشتمل الشواهد على الاختبارات القصيرة والواجبات والبحوث والمشروعات التعليمية والمهمات الادائية.
كما تضمنت اللائحة أن الطالب في المرحلة المتوسطة أو الثانوية يعد ناجحًا في المادة الدراسية إذا حصل على النهاية الصغرى شريطة حصوله على نسبة 20 % من درجة اختبار الفصل الدراسي الثاني، كما أتاحت اللائحة الجديدة للطالب الذي تجاوز السن النظامية التقدم للانتساب الكلي ابتداء من الصف الأول متوسط وحتى الصف الأول الثانوي دون اشتراط الحصول على شهادة شريطة أن يجتاز اختبارًا استثنائيًّا تعده الجهات المعنية بالوزارة.
واعتبرت اللائحة المرحلة الابتدائية قاعدة أساسية غرضها تمكين الطالب من إتقان المهارات الأساسية، واكتساب قدر مناسب من العلوم والمعارف المقررة من خلال عدة طرق هي: يكون تقويم الطالب في هذه المرحلة مستمرًا ومعتمدًا على أساليب تقويم متنوعة – تبنى أدوات التقويم وتصحح وفقًا لأسس التقويم محكي المرجع – استخدام أدوات تقويم متنوعة تناسب طبيعة الأهداف أو مخرجات التعلم – توظف نتائج التقويم بفاعلية لأغراض التقويم النهائي المستمد على شواهد تتسم بخصائص الصدق والموثوقية – يقوم أداء الطالب في كل مادة على كل معيار / هدف وفقًا لمستويات الأداء التي تتضمن ثلاثة مستويات للإتقان ومستوى لعدم الإتقان – ينقل الطالب للصف التالي بناء على شواهد تقويم متنوعة خلال العام الدراسي إذا حصل في كل مادة على أحد المستويات الثلاثة للإتقان على ألا تزيد المعايير / الأهداف التي لم تتقن عن ربع أهداف المادة.
وتشير المادة السادسة إلى أهمية استخدام المعلم في التقويم البنائي أدوات تقويم متنوعة أثناء تدريسه ويوظف نتائجها بصورة بنائية من أجل تحسين تعلم طلابه. كما يستخدم المعلم في التقويم الختامي أدوات تقويم متنوعة في رصد اعمال الفصل الدراسي للطالب. وينوع المعلم من أدوات التقويم من أجل جمع شواهد على تعلم الطالب مثل: اختبارات قصيرة – مشروعات تعليمية – واجبات منزلية – بحوث – مهمات أدائية. ويتم تخصص مئة درجة لكل فصل دراسي موزعة بالتساوي بين الفصلين.
ونصت اللائحة في المادة السابعة على أنه يعد الطالب ناجحًا في المادة الدراسية إذا حصل على النهاية الصغرى فيها، شريطة حصوله على نسبة 20 % من درجة اختبار الفصل الدراسي الثاني وللوزارة صلاحية تعديل النسبة حسب ما تقتضيه المصلحة العامة. كما يعد الطالب ناجحًا من صفه إذا حصل على النهاية الصغرى على الأقل في جميع المواد الدراسية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب